التخطي إلى المحتوى
شاهد صور مؤلمة لآثار الجريمة البشعة التي قامت بها مليشيات الحوثي وعفاش بعد قصف العوائل النازحة في ميناء التواهي بعدن

1

 

بوابة حضرموت / خاص

 

 

في واحدة من ابشع المجازر استشهد مايزيد عن 80 مدنيا قتلوا  جراء استهداف ميليشيات الحوثي قاربا كان يقلهم أثناء محاولتهم الفرار من عدن بحرا، في واحدة من أعنف انتهاكات المتمردين في اليمن.

 

 

ونقلت رويترز عن الشهود قولهم إن القارب كان يقل عائلات نازحة من المعارك والقصف، وانطلق من منطقة التواهي، التي تتعرض منذ عدة أيام لهجمات من قبل الحوثيين، متوجها صوب مناطق أكثر أمانا في البريقة إلى الغرب.

 

 

 

2 3 4 5 6 7

التعليقات

  1. الكلسونات والكناشل حق الذى صور تمام
    بس عيدان الكبيريت كيف خرجت من البحر ياحمار
    ثد قبلنا بسراويل مكلفه ليش ما يبعدعيدان الكبريت
    اتعلمو الكذب تمام

  2. من لم يبكي اليوم من حجم الكارثة الانسانيه في عدن ودماء الابرياء والنساء الثكالى والاطفال المرعوبين ….بكل تأكيد ليس لديه ذرة انسانيه

  3. لعنه الله عليك يا حوثي وَيَا مجرم … فهذا ليس بغريب من عملاء ايران أسلوبكم هي نفس اُسلوب المجرم بشار النتن … فلن أقول سوى حسبنا الله ونعم الوكيل منكم فأنتم افه نتنه فالشعب اليمني كله لا يريدكم ولا يريد عملاء ايران في بلد العروبه وإنشاء الله سوف تكون نهايتكم ونهايه المجرم المدعو عبدالملك الحوثي على أيدي ابطال المقاومه .. انشاء الله.

  4. تشتري تعرف من اين جاءت عيدان الكبريت واللغة انني اشوف الرد كلير ولا اريد اكون مثلك يا محترم ان شاء اللة نشوف فيك يوم اوسخ من هدا

  5. هل يعلم الشباب ان ايران غيها طائفتين مهمشة السنة والشيعة لانها دولة مجوسية يعتقد الشيعة ان ايران تهتم لامرهم والله كله كذب حتي الشيعة لا قيمة لهم في ايران والحوثي يقدم فروض الطاعة للمجوس يظن ان ايران تخاف علية لو كانت تخاف علية كانت احرقت الرياض هي تفاوض علي مفاعلاتها علي حساب اقذر خلق الله المسمي انصار الشيطان

  6. الله يلعن الحوثه المجرمين القذرين
    قال عيدان كبريت
    عيدان كبريت تحرقك ان شاء الله
    لكن ستظل مناطق الجنوب نارا وموتاً لكم مهما كانت النتيجه
    لن ينعم فيها خنزير بالامان بعد اليوم

  7. عيدان في جحر امك يا ابن المتعه انت و الحوثي او الخنوثي الى جهنم واردون، ايران من عاداتها الاتصال بجهله لانها تعرف بانها مستحيل عليها ان تستخدم المثفين ليكونو قدايف مدفعياتها يامتخلف

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *