التخطي إلى المحتوى
صلاح بن لغبر : ايها المحتلون الجنوب من سيكتب فصل النهاية هذه المرة

بوابة حضرموت / صلاح بن لغبر

 

140

 

بعد ان فقدنا خيرة شبابنا ورجالنا، وبعد ان سالت دماء اقربائنا واصدقائنا والافا من شعبنا، وبعد ان دمرت احياؤنا وشوارعنا واحرقت بيوتنا، بعد ان دفن كل منا عزيزا واثنين وعشرة، وبعد ان سال الدم انهارا، نتيجة الدخول في حرب تم جرنا اليها وجُر تتار العصر ومن حملوا همجية ككل القرون الاولى من حياة البشرية من تلك الارض التي نعرف منها سوى الشرور

 

 

بعد ان رُوع اطفالنا وخُوفت نساؤنا، واتلفت حياتهم، وبعد عشرين عاما يسومنا فيها جيش الشمال ومن معه سوء القتل والارهاب والعذاب وتوج ارهابه بهذه الحرب القذرة مع انجاس الحوثية اشر خلق الله،
بعد ذلك كله ومادمنا قد دخلنا في هذه المعركة وتكبدنا خسارة جيل من شبابنا ونفسيات اطفالنا، فان السلاح لايجب ان يترك من ايدينا، حتى نحقق هدفنا، انها معركة جلبها الفارون والفاسدون ونفذها القتلة والمجرمون، وماهي الا حلقة في المسلسل الطويل “الموت الآتي من الشمال،”

 
من هنا علينا ان ندرك ويدركون ان الحلقة الاخيرة لن يكتب مشاهدها فاسدوا الفنادق ولا ارهابيوا عاصمة الشر، بل شعب الجنوب من سيخط مشاهدها بفوهات البنادق هذه المرة ، فاما نهاية لمسلسل الموت والدمار تكون سعيدة تفي حق شهدائنا منذ غزو 94 وغزو 2015 ومابينهما، واما نهاية مؤلمة للجميع، لكن يجب ان نعلم ونعمل من الان لكي لاتكون نهاية سعيدة لصنعاء ومجرميها وارهابييها ويكون بها دفن ونسيان وخيانة لشهدائنا وجرحانا وشقاء وعذاب شعبنا، بايدينا سنخط النهاية وبفوهات البنادق والنار ان لزم الامر لكي نفي مع شهدائنا ونحرر ارضنا، المعركة هم بدؤوها في 94 وتوجوها بهجوم بربري اخير لكنهم يجب ان لاينهوها هم، لاننا بذلك نكون قد خنا ارضنا وشعبنا وخيرة شبابنا الذي قتلوا من اجلنا،

 
أقول هذا الكلام بعد ان تبين بوضوح ان قرون الفساد والارهاب والاحتلال تطل برؤوسها بل وتتوعدنا وتهدد شعبا ان الوحدة لازالت سيفا ستقطع به رقابنا كما كان دائما، حدث هذا والمعركة لم تنته بعد، فكيف سيقولون ويفعلون حين تنتهي؟ هاهم اراذل القوم ومن فروا كالنساء وتركونا بلالا سلاح نواجه شرار الوحدة الملعونة مجددا، هاهم يتجاهلون شعبنا ويمضون في غيهم وياملون بعودة المنتصر ليدخلوا بدبابات جيشهم مجددا مدننا ليس ليزوروها ليطلعوا على كم الدمار والقتل الذي جلبوه لنا، وليس ليداووا جرحانا بل ليحكموا بقوة دبابة ومدفعية وحدة الغزو والاحتلال، هاهم في فنادق الخمسة نجوم ينامون في اسرتهم الفارهة.

 

 

ويتابعون مبتسمين عبر التلفاز مجازر جيوش وحدتهم وعصابات مليشياتهم وهي تذبح رقابنا، وكل همهم اي بدلة سيلبسون واي ربطة عنق تناسبها حين يظهرون من على شاشات القنوات ليتحدثوا عن ماساة صنعوها في ارضنا، واعينهم تتشوق لرؤية كراسي الحكم الوثيرة، وفي المساء يتسامرون في بهو الفندق وعلى الطعم النسكافيه والارجيلة يتبادلون النكات والنوادر قبل ان يختلفوا اثر نقاش حول المناصب التي يريدها بعد الانتصار،
كلا ثم كلا، لن نضع السلاح وسننزل جميعا لقتالكم رجالا ونساء، ولن نسمح لكم بتعبيدنا ولن نسمح لجيوشكم ان تدنس ترابنا مرة اخرى .

 
يا ابناء شعبنا الجنوبي المغوار اعلموا ان مايجري انما هو البداية ان استمروا في غيهم ، فان المعركة القادمة مع شرعية صنعاء الشريرة وجيوشها المجرمة، وانا آنذلك امام خيارات ثلاث : اولها ان نقبل بهم مجددا ليحكمونا فنتحمل اضطهاد امنهم المركزي ونموت جوعا ونحن نتفرج على سياراتهم الفارهة تدوسنا في الطرقات، باختصار عبودية من نوع قديم جديد، وثانيها ان نجبرهم الى الاعتراف بنا وبدمائنا وبسيادتنا على ارضنا وكفى الله المؤمنين شر القتال، أما ثالثها، ان يستمروا في غيهم وتجاهلهم لشعبنا وعندها فالسلاح كلمتنا وردنا ، فاما حققنا ما اراده شهداؤنا ومايطمح اليه اطفالنا، واما استشهدنا ولحقنا بمن سبقنا وهم خير منا .

 

التعليقات

  1. ﺍﺧﻲ ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ.ﺍﻧﺖ ﺗﻌﻠﻢ ﺍﻥ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ ﻭﻋﻔﺎﺵ ﻫﻢ ﺷﻠﻪ ﺑﺎﻏﻴﻪ ﺍﻟﻔﺖ ﺍﻟﺴﺮﻕ ﻭﺍﻟﻘﺘﻞ ﻭﺍﻟﺘﺪﻣﻴﺮ ﻟﻠﺸﻤﺎﻝ ﻭﺍﻟﺠﻨﻮﺏ.ﻓﻤﻌﻆﻢ ﺍﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﻭﺧﺎﺻﻪ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻮﺳﻂﻰ ﻭﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻪ ﻛﺘﻌﺰ ﻣﺤﺮﻭﻣﻮﻥ ﻭﻣﻆﻂﻬﺪﻭﻥ.ﺍﻥ ﺍﻟﻌﺪﻭ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟﻌﻘﺎﻝ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﻭﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻫﻮ ﺍﻟﺤﻮﻋﻔﺎﺷﻴﻴﻦ.ﻟﺎﺑﺪ ﺍﻥ ﺗﺘﻜﺎﺗﻒ ﺟﻬﻮﺩ ﺍﻟﻤﻆﻠﻮﻣﻴﻦ ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﻠﻒ ﺍﻟﻐﺪﺍﺭ.ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻜﻞ ﺣﺪﺙ ﺣﺪﻳﺚ.ﺍﺧﻲ ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﺍﻧﻚ ﺑﺤﺪﻳﺜﻚ ﻋﻦ ﺍﻟﺎﻧﻔﺼﺎﻝ ﺗﺜﻴﺮ ﻏﻀﺐ ﺍﺑﻨﺎﺀ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﻣﻦ ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻫﻀﻮﻥ ﻭﻳﻘﺎﻭﻣﻮﻥ ﺍﻟﺘﻤﺪﺩ ﺍﻟﺤﻮﻋﻔﺎﺷﻲ ﻭﺭﺑﻤﺎ ﻳﻐﻴﺮ ﻣﻮﻗﻔﻬﻢ ﻧﻜﺎﻳﻪ ﺑﻤﻦ ﻳﺪﻋﻮ اﻟﻰ ﺍﻟﺎﻧﻔﺼﺎﻝ.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *