التخطي إلى المحتوى
علي ناصر وبن علي يصدران مبادرة لحل الأزمة وناشطون يعلقون “مبادرتكما لإنقاذ صالح والحوثي”

بوابة حضرموت / خاص 

900x450_uploads,2015,05,11,554feb9f0c62e

 

أصدر الرئيس علي ناصر محمد و محمد علي أحمد بيانا ثنائيا يحتوي على مبادرة لوقف الحرب التي تشنها مليشيات صالح والحوثي . 

 

وقال ناصر وبن علي أن المبادرة جاءت بعد عدد من الجولات إلى عدة عواصم عربية التقوا خلالها بشخصيات سياسية إقليمية ودولية عديدة بحثاً عن مخرج للأزمة الراهنة والحرب الطاحنة . 

 

وتضمنت مبادرة ناصر وبن علي 10 نقاط لوقف الحرب “بوابة حضرموت” تنشر نصها : 

 

أولاً . الوقف الفوري للحرب من قبل جميع الأطراف. ونرحب بالهدنة الإنسانية المعلنة من قبل المملكة العربية السعودية ونشيد بموافقة الأطراف عليها آملين أن تكون أساسا لوقف إطلاق النار الدائم .
ثانياً : الانسحاب الفوري غير المشروط لوحدات الجيش والمليشيات المسلحة المتحالفة معها من محافظة عدن ومن جميع المحافظات.
ثالثاً : يتزامن مع الانسحاب لوحدات الجيش والمليشيات المسلحة المتحالفة معها، تسليم المحافظات لقيادات عسكرية وأمنية من أبنائها تقوم بحفظ الأمن فيها، والشروع في أنشاء قوة عسكرية وأمنية لحماية المواطنين.
رابعاً : البدء الفوري في تقديم الإغاثة للمواطنين في كافة المحافظات المتضررة وسرعة حل مشكلة العالقين في البلدان المختلفة.
خامساً : الإفراج عن جميع المعتقلين وفي مقدمتهم اللواء محمود الصبيحي وزير الدفاع وزملائه.
سادساً : إيقاف كل الحملات الإعلامية المتبادلة بين جميع الأطراف وتهيئة الوضع لبدء حوار سياسي لبناء اليمن.
سابعاً : عودة كل القوى السياسية اليمنية بدون استثناء وبدون شروط إلى حوار وطني شامل تحت إشراف الأمم المتحدة ومجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي.
ثامناً : الالتزام بأن تكون القضية الجنوبية محوراً أساسياً للمناقشة في أي حوار للتوصل الى حل عادل يرتضيه شعب الجنوب ضمن حقه في تقرير مصيره.
تاسعاً : ندعو كافة الأطراف الإقليمية والدولية القيام بواجبها نحو اليمن بما يعزز الأمن والاستقرار فيه وكذلك الأمن الإقليمي والدولي وفقاً لميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن ذات الشأن.
عاشراً : ندعو الأطراف الإقليمية والدولية الإسهام في وضع إستراتيجية تنموية شاملة تضمن إعادة أعمار ما دمرته الحرب وتعويض المواطنين عن ممتلكاتهم، وتأهيل اليمن ليكون جزءاً من محيطه الإقليمي بما يسهم في امن واستقرار المنطقة كلها وازدهارها.

 

وشن ناشطون جنوبيون على مواقع التواصل الإجتماعي هجوما عنيفا على المبادرة قائلين أنها جاءت لإنقاذ صالح والحوثي وليست لأجل الشعب . 

 

وقال الناشط الحامد عوض الحامد في منشور معلقا على المبادرة “خمسون يوما ونحن صامدون ﻻ ندري بأي كوكب تعيشون حتى تأتوا متأخرين بعد كل هذه المدة من القتل والدمار والخراب والحصار” 

 

 مضيفا “خمسون يوما صمدنا أمام آلة القتل والدمار، خمسون يوما صمدنا كشعب أعزل أمام مليشات متدربة وقوات نظامية مسلحة بأحدث الأسلحة والعتاد .. صمدنا وﻻزلنا صامدون وسنظل كذلك .. كما ظللتم صامتون طيلة الحرب .

وتساءل الحامد في منشوره عن سبب ظهور ناصر وبن علي بعد صمت طويل قائلا “بالله عليكم لماذا الآن جئتم ؟ هل لإنقاذنا أم لإنقاذ الحوثي وعفاش ؟ ، جئتم بعد أن تم قتل الآلآف وجرح الآلاف وتدمرت المئات من المنازل على رؤوس ساكنيها وشرد الآلآف من اأهالي هنا وهناك .
متابعا حديثه “نود طمأنتكم أن الناس هنا ﻻ ينتظرون منكم شئ إطﻻقا ، وإنما ما نتمناه فقط أن تواصلوا صمتكم المطبق كما هو صمتكم طيلة الحرب الجائرة .

 

وأشار الحامد أن مبادرة ناصر وبن علي لا تعني شعب الجنوب ولم تأتي لإنقاذه قائلا “لم يعد هناك شئ لإنقاذه فقد تكسر كل شئ وتدمر كل شئ , وجاءت بعد لهث الحوثي وصالح وراء الهدنة السعودية حتى يستثمروا المزيد من الوقت” 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *