التخطي إلى المحتوى
الملك سلمان يهاجم طائفية الحوثيين ونقض صالح للعهود

SAUDI-DIPLOMACY-GCC-SUMMIT

 

بوابه حضرموت / سي ان ان

 

 

قال العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، إن الطائفية هي “أكبر خطر” يهدد المسلمين، مضيفا أن المملكة تحركت بعملية عاصفة الحزم لإنقاذ اليمن من “فئة تغولت فيها روح الطائفية” وتدعمها جهات “نقضت ما سبق أن عاهدت عليه”، في حين اتهم حزب الرئيس السابق، علي عبدالله صالح، الرياض بمحاولة اغتياله.

 

 

وقال العاهل السعودي، في كلمته أمام المجمع الفقهي الإسلامي التي ألقاها نيابة عنه الأمير خالد الفيصل، أمير منطقة مكة، إن “الخطر الأعظم الذي يهدد” المسلمين هو “توظيف الطائفية المقيتة لتحقيق أطماع سياسية دنيوية.. على نحو ما شاهدته دولة اليمن مؤخراً” مضيفا: “هبت المملكة العربية السعودية – ومن تضامن معها من الدول في عاصفة الحزم – لتلبية نداء الواجب في إنقاذ اليمن وشعبه الشقيق، من فئة تغولت فيها روح الطائفية فناصبت العداء لحكومة بلدها الشرعية.”

 

 

وندد الملك سلمان بـ”الدعم الخارجي” لتلك الفئة، في إشارة إلى الحوثيين، مضيفا أن الجهات الخارجية تلك “تسعى لتحقيق أطماعها في الهيمنة على المنطقة وزرع الفتن فيها”، كما انتقد تصرفات الرئيس السابق، علي عبدالله صالح، إذ قال إن هناك “جهات يمنية داخلية نقضت ما سبق أن عاهدت عليه من الالتزام بمقتضيات المبادرة الخليجية.”

 

 

وأكدت مصادر المقاومة أن الحوثي وصالح “زجوا بكل ما تبقي لديهم من قوات ومعسكرات للهجوم على تعز، في أكثر من جبهة وخاصة شارع الستين الذي هاجموه الأحد، بقوة نيران كثيفة وترسانة سلاح ثقيلة اضطر معها مسلحو المقاومة، الي اعادة تموضعهم بعد تكبيد هذه القوات خسائر فادحة.”

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *