التخطي إلى المحتوى
إيران تتلاعب بملف المساعدات الإنسانية في اليمن

_52377_yy3

 

بوابه حضرموت / العرب

 

 

أعلنت إيران أمس رسميا التزامها بشرط مرور مساعداتها الإنسانية إلى اليمن عبر القنوات الأممية، وذلك بعد الضجة التي كانت طهران أثارتها حول تلك المساعدات رافضة خضوعها للرقابة الدولية ومهدّدة باستخدام القوّة لإيصال السفن التي تقلّها إلى الموانئ اليمنية بشكل مباشر.

 
ورأى مراقبون في السلوك الإيراني محاولة للتلاعب بقضية المساعدات الإنسانية وإحداث هالة إعلامية تصور طهران في وضع الحريصة على مساعدة الشعب اليمني، فيما خصومها الإقليميون “يعرقلون” وصول المساعدات إليه.

 

 

وأكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم أن بلادها ترسل المساعدات الإنسانية إلى اليمن بتنسيق كامل مع مؤسسات الإغاثة والإمداد التابعة للأمم المتحدة.

 

 

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية عن أفخم قولها “مثلما قلنا سابقا، فإن المساعدات المرسلة من قبل بلدنا للشعب اليمني تجري بالتنسيق الكامل مع مؤسسات الإغاثة والإمداد التابعة للأمم المتحدة الخاصة بهذا الأمر في المنطقة”.

 

 

وذكرت أن وزير الخارجية محمود جواد ظريف أكد خلال محادثات هاتفية مع أمين عام الأمم المتحدة أن المساعدات الإنسانية الإيرانية تتم على أساس الآليات المحددة من قبل الأمم المتحدة والصليب الأحمر.

 

 

وجاءت تصريحات أفخم بعد أن كانت طهران قد أكدت عدم حصولها على تصريح لدخول سفينة مساعدات إلى ميناء الحديدة اليمني.

 

 

وفي المقابل قال وزير الخارجية اليمني، رياض ياسين، إنه سيتم اتخاذ كل الإجراءات بحق السفينة الإيرانية، التي أرسلتها طهران لليمن وتقول إنها محملة بالمساعدات، في حال دخلت المياه الإقليمية اليمنية دون إذن مسبق.

 

 

وأضاف ياسين، في تصريح نشرته وكالة الأنباء اليمنية التابعة للحكومة الشرعية أمس أن “الحكومة اليمنية تحمّل إيران المسؤولية الكاملة في حال دخول سفينة الشحن التي أرسلتها إلى المياه الإقليمية اليمنية من دون إذن السلطات الشرعية”.

 

 

وأشار إلى أنه “تم تفويض التحالف بردع أيّ مخالفة”، مؤكدا على أن “العنجهية الإيرانية بشأن السفينة تؤكد أن طهران لا تريد الاستقرار لليمن”.

 

 

وفي وقت سابق، قال نائب وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، إن السفينة المحملة بالمساعدات التي أرسلتها بلاده سترسو على السواحل اليمنية، وأن طهران تنسق مع الأمم المتحدة لتحقيق ذلك.

 

 

وبدأت أمس المساعدات الإنسانية تتدفق على اليمن مع تواصل صمود الهدنة المعلنة لخمسة أيام قابلة للتجديد، رغم الخروقات الجزئية من قبل المتمرّدين الحوثيين، وفق ما أعلنه التحالف العربي الذي تقوده السعودية والذي أكد في الوقت نفسه “التزامه التام بالهدنة الإنسانية وضبط النفس”.

 

 

وقال التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية إنّ الميليشيات الحوثية أقدمت على خرق تلك الهدنة من خلال 12 عملا عسكريا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *