التخطي إلى المحتوى
في تصريح يعد الاول من نوعة محافظ أبين  : الحوثيون شردوا 40 ألفًا من لودر منذ سريان الهدنة

847836

 

بوابة حضرموت / صحيفة المدينة

 

 

قال الدكتور الخضر محمد السعيدى محافظ أبين جنوب اليمن: إن الحوثيين وفلول صالح ارتكبوا جريمة كبيرة في اليوم الأول للهدنة وذلك بتشريد 40 ألف نسمة من بيوتهم في منطقة لودر بالمحافظة، وأشار في تصريح خاص لـ»المدينة» إلى أن النازحين يعيشون الآن تحت ظلال الأشجار نتيجة قصف منازلهم ما جعلهم يغادرون المدينة خوفًا من أن تطالهم قذائف وأسلحة ونيران المليشيا الحوثية لهم ولأطفالهم ونسائهم الى جانب تفجير وتدمير أكثر من 10 بيوت لقيادات المقاومة.

 
وأضاف: المحافظة تعيش وعلى مدى الـ55 يومًا الماضية حالة سيئة جدًا في الجانب الصحي اذ تفتقد المستشفيات للكهرباء والأكسجين ومرضى الباطنية وخاصة القلب والجلطات يعانون من شدة الألم بسبب عدم توفر الادوية والمعينات وجرحى الحرب يتم تحويلهم لمستشفيات في محافظة حضرموت، وفيما يتعلق بالجانب الإنساني قال الدكتور الخضر: إن الموظفين بالمحافظة لم يتسلموا الرواتب لشهرين وهي مصدر دخلهم الوحيد ولا مواد غذائية متوفرة بالمحافظة وإن الإغاثة لم تدخل المحافظة إلى اليوم هذا، ولفت إلى المواطن في بيته أصبح نازحًا بحيث لا تتوفر لديه مواد عذائية وإن المواطنين يموتون من الجوع وقذائف الحوثي، ودعا لجنة الصليب الأحمر للعمل في المحافظة والمحافظات الجنوبية الأربع التي تشهد حربًا وذلك لمساعدة الناس بهذه المحافظات.

 

 

إلى ذلك أعرب الشيخ ناصر الفضلي من عدن : عن الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على ما قدموه للشعب اليمني من أعمال إغاثية وتدخل عسكري لمنع مليشيات الحوثي وقوات صالح من التقدم لمدن الجنوب والاعتداء عليها وعلى المواطنين الأمنيين في بيوتهم، وأضاف: إن ما تقدمه المملكة من مساعدات ليس جديدًا عليها وخير المملكة علينا كبير ولا أحد يستطيع أن ينكره، وأشار إلى أن ايران تتدخل بشكل سافر في شؤون بلادنا وهي لا تقدم أي خير او مساعدات إنسانية لنا إنما تسعى للفتنة والخراب وإشاعة الفوضى والقتل ويبدو ذلك جليًا في إرسالها الأسلحة والحرس الثورى للحوثيين، ونطالب المجتمع الدولي بمنع ايران من التدخل في شؤوننا ورفع يدها عنا وقطع إمدادها للحوثيين المجرمين في شمال الوطن لأنهم يعتدون بهذه الأسلحة على أبناء الشعب اليمني.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *