التخطي إلى المحتوى
مخاوف من نفاد المخزون الاستراتيجي للغذاء في عدن

بوابة حضرموت / الشرق الأوسط 

0218

 

حذر مسؤولون وجمعيات خيرية في عدن، من الوقوع في كارثة إنسانية تدخل سكان المدينة في نفق الفقر والمجاعة، مع قرب نفاد المخزون الاستراتيجي للغذاء، وانقطاع الإمداد الخارجي خلال الـ60 يوما الماضية، بينما تشير التقارير الميدانية أن هناك قرابة 600 ألف نازح من مناطق التماس إلى المناطق الآمنة يعيشون تحت خط الفقر، مع ارتفاع حالات الإصابة بالأمراض يفوق 70% من إجمالي عدد السكان والمقدر عددهم بنحو 1.1 مليون شخص.

 

 

وحملت الجمعيات الخيرية التي تعمل على الأرض، تعنت ميليشيات الحوثيين ورفضهم لدخول طواقم المساعدة في المناطق التي يسيطرون عليها، في حين استخدمت الميليشيات القوة المفرطة لمنع المتطوعين، التي نتج عنها مصرع مسعفين تابعين لائتلاف الإغاثة، وسجن عدد من الأعضاء أثناء محاولتهم إدخال مستلزمات طبية وأدوية إلى كريتر المديرية التي تقع تحت سيطرة الحوثيين.

 

 

وقدر ائتلاف الإغاثة في عدن، عدد الجرحى والمصابين بطلقات منذ بداية الحرب، وحتى دخول الهدنة حيز التنفيذ، أكثر من 4500 مدني، بحسب الموثق في المستشفيات، دون الحالات التي يتم معالجتها في مواقع التماس، إضافة إلى وجود أكثر من 400 حالة حرجة تحتاج إلى عملية إخلاء فوري للعلاج إلى الدول المجاورة، لضعف البنية التحتية للمستشفيات في عدن، ونقص التجهيزات في غرف العمليات والكادر الطبي، بنيما تعرضت غالبية المباني التي هجرها سكانها للقصف المباشر بمدافع الهاون والدبابات.

 

 

وفي الجانب الميداني، سجلت البريقة، أمس، محاولة تسلل زوارق مطاطية للحوثيين بغية الدخول للمدينة، تمكنت البوارج العسكرية في عرض البحر من التعامل معها، في حين سمع دوي انفجارات بدار سعد، تبيّن فيما بعد أن الحوثيين وجهوا قذائفهم، أمس، نحو المقار الحكومية والسكنية، كما منعت ميليشيات الحوثيين دخول أي مساعدات من جهة الرباط وصبر، وحجز المركبات المحملة بالدقيق، نفس المشهد يتكرر في «المعلا، والقلوعة، والتواهي»، وللمرة الثانية على التوالي تقوم ميليشيات الحوثيين بقتل 70 نازحا عبر مرفأ التواهي، وفقدان أكثر من 40 شخصا لم يتم العثور عليهم.

 

 

وقال علي الحبشي، رئيس ائتلاف الإغاثة في عدن، لـ«الشرق الأوسط»، إن عدن تنقسم إلى 8 مديريات، يوجد منها 4 مديريات ضمن نطاق التماس وهي «التواهي، والمعلا، وكريتر، وخور مكسر» وهذه المديريات شهدت في الأيام الأخيرة نزوح أكثر من 80% من سكانها للمناطق الآمنة، وهي «المنصورة، والشيخ عثمان»، ليصل إجمالي عدد النازحين من مناطق المواجهات العسكرية أكثر من 600 ألف شخص من إجمالي عدد السكان والبالغ عددهم قرابة 1.1 مليون شخص، فروا للمناطق الآمنة، إلا أنهم ما زالوا محاصرين لعدم وجود الغذاء والعلاج الكافي.

 

 

وأضاف الحبشي، أن هناك كثيرا من الإشكالات التي تعوق أداء طواقم الائتلاف في واجباتهم الإغاثية، وأبرزها تعنت الحوثيين في الوصول للمناطق التي يسيطرون عليها، ومخاوف المقاومة من أن تسقط هذه الكميات من الأغذية في قبضة الحوثيين؛ لذا نلجأ للتواصل المباشر مع المقاومة، وعبر وسطاء مع قيادة الحوثيين في صنعاء، وفي جميع الحالات نفشل مع الحوثيين في إغاثة الحالات الإنسانية في مواقع وجودهم، لافتا إلى أن عددا من أعضاء الائتلاف اقتيدوا إلى السجن بسبب محاولتهم إدخال الأدوية في مناطق محظورة على حد زعمهم، في حين لقي مسعفان مصرعهما أثناء تأدية عملهما.

 

 

وأكد رئيس ائتلاف الإغاثة بعدن، أن المدينة ستدخل منعطفا خطير مع قرب نفاد المخزون الاستراتيجي للغذاء، إن لم تتحرك الجهات الإغاثية المعنية بتقديم المساعدات العاجلة، خاصة ميناء المدينة لم يدخله منذ أكثر من 60 يوما سفن محملة بالأغذية والأدوية؛ إذ سيواجه أكثر من مليون مواطن يمني المجاعة إن لم توجد الحلول السريعة في تقديم الدعم العاجل، موضحا أن الائتلاف يوجد لديه كميات من الغذاء في مناطق التماس إلا أنه غير قادر على إيصال هذه المواد، كما عجزت طواقم الائتلاف من التحرك لتزويد المحتاجين بالغذاء؛ إذ تمتلك قرابة 18 ألف سلة غذاء جمعت من قبل التجار وجاهزة لتوزيعها.

 

 

وتساءل الحبشي، عن الأسباب في عدم دخول منظمات الإغاثة أو وصول الشحنات الغذائية لميناء عدن لليوم الثاني على التوالي، رغم وجود الهدنة، خاصة وأن الجهات الخيرية والتطوعية تعاني من شح في مخزونها الغذائي الذي يعتمد على التجار والمؤسسات التجارية في عدن، مشددا على أنه رغم الحالة الإنسانية والفقر التي تعيشه المدينة، فإنه لم تسجل بحسب المسح الميداني أي محاولة للسطو أو الاستيلاء على منافذ البيع ومستودعات الغذاء من سكان عدن.

 

وبالعودة للوضع الميداني، رصد يوم أمس انتشار لميليشيات الحوثيين وحليفهم علي صالح على طول الخط الممتد من حجيف إلى المنطقة الرابعة إلى الساحل الذهبي، بينما تمركزوا في القلوعة في مبنى الشرطة ومقر الإصلاح، في حين رصدت المقاومة الشعبية دخول نحو 12 دبابة إلى التواهي وكثير من العربات المصفحة والبي إم بي وعربات الهامر المزودة برشاشات الدوشكا وناقلات الجند، وقوة راجلة تزيد عن 300 مسلح.

 

وقال أبو محمد العدني، عضو المقاومة الشعبية والمنسق الإعلامي، إن المقاومة توصلت إلى معلومات أن هناك أفرادا تعاملت معهم ميليشيات الحوثيين في عمليات تجسس على قيادات المقاومة، لمعرفة مواقع وجودهم ومنازلهم واستهدافهم، وتمكنت المقاومة الشعبية من تغيير مسار القيادات التي استهدفت منازلهم، أول من أمس، ولم يصب أحد من تلك القيادات، موضحا أنه جاري التعامل مع هؤلاء الأفراد للقبض عليهم وإحالتهم للمجلس البلدي، للتعامل معهم وفق ما تقتضيه المصلحة العامة.

 

وأضاف العدني، أن المقاومة تراجعت تكتيكيا في «لودر» لترتيب الأوراق من جديد ومعاودة الكرة والحرب وتزويد الأفراد بالسلاح مع كسر الحوثيين للهدنة التي أقرها المجتمع الدولي، موضحا أن هناك قصفا عنيفا على خط الحمراء من قبل الحوثي للسيطرة على خطوط الإمداد، بينما منعت ميليشيا الحوثيين دخول مركبات محملة بالدقيق في قطعبة والمناطق الحدودية، ونجحت المقاومة في شن هجوم مضاد على ميليشيات الحوثيين كبدهم خسائر في العدة والعتاد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *