التخطي إلى المحتوى

417642

 

بوابه حضرموت / متابعات

 

 

شهد موقع تصحيح أوضاع اليمنيين بمحافظة صبيا، الذي تم اختياره بإحدى قاعات الأفراح، ازدحاماً شديداً نتيجة لتوافد أعداد كبيرة.

 

ومع نجاح الجهود الكبيرة التي يبذلها أفراد شرطة المحافظة والموجودون بالموقع على فترتين، صباحية ومسائية، إلا أن النسب الكبيرة لأعداد الراغبين في التصحيح وغياب آلية لتنظيم الدخول تسبَّبا في ضغط شديد، أوجد حالة من التذمر لدى اليمنيين الراغبين في التصحيح، الذين عبَّروا عن انزعاجهم بسبب بطء أعمال اللجنة التي لا تتواكب مع الأعداد الكبيرة.

 

وطالب المراجعون بتسريع وتيرة العمل في اللجنة، وفتح فروع أخرى في المحافظات الجبلية، مثل فيفا والعيدابي وبني مالك، إلى جانب المحافظات الأخرى، مثل الدرب وبيش وأبو عريش، والمحافظات الجنوبية، وتوزيع أرقام من أجل التنظيم وانسيابية الحركة.

 

وقال محمد سالم وهادي على ويحيى مبخوت وسعيد عائش: “حضرنا منذ الصباح الباكر، ووقفنا طوابير في ظل الأجواء الحارة، إلا أن اللجنة تستقبل أعداداً قليلة جداً، لا تتوافق مع الأعداد الكبيرة الراغبة في التصحيح، ثم عدنا في المساء، بعد أن مكثنا منذ الرابعة بعد العصر حتى الساعة العاشرة مساء دون أي استفادة تُذكر.

 

وبدورهم طالب أحمد هائل وطارق عقيل وعبد الله نهاري بفتح فروع أخرى في المحافظات الجبلية لاستيعاب الأعداد الكبيرة من الجالية اليمنية التي تأتي من هذه المحافظات الجبلية، مشيرين إلى أن اللجنة بمحافظة صبيا قد لا تستطيع إنجاز أعمالها على الشكل المطلوب بسبب غياب آلية واضحة للتنظيم، والفوضى.

 

وأكدوا ضرورة إيجاد طريقة أفضل من أجل إنجاز المعاملات بسهولة ويسر، وكل ما من شأنه تذليل كل الصعوبات التي تسهل إنجاز المعاملات، وتلبية الطلبات الكبيرة للراغبين في الاستفادة من القرارات التي أمر  الملك سلمان، ممن هم مقيمون بالسعودية قبل تاريخ 20/ 6 / 1436هـ.

 

1 2 3

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *