التخطي إلى المحتوى
ائتلاف إغاثة عدن يطالب بإطعام وإيواء وعلاج ٢٠٠ ألف أسرة دعا لتحرك عاجل.. وأكد أن الوضع الإنساني في المدينة “كارثي”

134085067_14269006577811n

 

بوابه حضرموت / متابعات

 

 

قال رئيس ائتلاف عدن للإغاثة الشعبية علي الحبشي اليوم في مؤتمر صحفي إن عدن لم تصلها أية معونات إنسانية من الخارج باستثناء سفينة تابعة للهلال الأحمر الإماراتي، تحوي ٦٠ ألف سلة غذائية، وصلت إلى أحد الموانئ الفرعية لعدن. وأضاف الحبشي بأن السلة الغذائية لا تكفي أسبوعاً للأسرة الواحدة، وأن الوضع الإنساني في عدن كارثي، وأن عدن لم تشهد هدنة؛ إذ سقط في أيام الهدنة ٥ من المدنيين وجُرح ١٢٤ آخرون، كلهم من المدنيين. مبيناً أن 7 مراكز صحية تعرضت للقصف. وذكر أن مليشيا الحوثيين عمدت إلى اختطاف المسافرين في خط عدن لحج الضالع.
 
من جانبه، قال رئيس اللجنة الطبية في الائتلاف الدكتور مهيب عباد إنهم لم يروا أي هدنة تسري في عدن، مشيراً إلى أنه لا دعم طبياً وصلهم من منظمات دولية ولا من لجنة الإغاثة، وأن كل ما يقدم هو جهد شعبي من تبرعات وتجار. وأشار بيان ائتلاف إغاثة عدن إلى أن الوضع الإنساني لا يزال في مستوى حرج للغاية؛ إذ إن أعداد النازحين في ازدياد كبير، وهناك نقص حاد في متطلبات إيوائهم، إضافة إلى شح كبير في المواد الغذائية، كذلك هناك حاجة كبيرة إلى توفير بعض أنواع الأدوية ومحاليل مكافحة الأوبئة، وأجهزه تشخيص حمى الضنك وبعض الأمراض المعدية.
 
وأكد الائتلاف أن الهدنة المنتهية فترتها مع فجر هذا اليوم لم تستفد عدن منها؛ إذ ظلت وتيرة الأعمال الإغاثية متدنية؛ فلم تصل إلى موانئ عدن سوى باخرة واحدة، في حين بقيت موانئ عدن الرئيسية مغلقة أمام البواخر الكبيرة، ولا نعرف السبب الذي حال دون وصول البواخر الإغاثية إلى موانئ عدن أسوةً بميناء الحديدة.
 
وأشار الائتلاف إلى أنه خلال فترة الهدنة تم منع عبور القاطرات المحملة بالمواد الغذائية من مخازن المعلا إلى المناطق المكتظة بالنازحين في مديريات عدن. علماً بأنه تم السماح بعبور عدد كبير من القاطرات المحملة بالمواد الغذائية من مخازن المعلا إلى المحافظات الأخرى، كذلك تم منع عبور القاطرات المحملة بالمواد الغذائية إلى عدن القادمة من المحافظات الأخرى.
 
وكشف الائتلاف عن أنه رغم الجهود المبذولة في توفير الغداء من عدد من المؤسسات الإغاثية المحلية والإقليمية لكن ما زالت الحاجة كبيرة جداً لتوفير الغداء لعدد من 200 ألف أسرة شهرياً، كما أن هناك حاجة ملحة لإيواء نحو 600 ألف نازح من الفرش والأغطية ووسائل الطبخ والأواني. ودعا الائتلاف في بيانه خلال المؤتمر الصحفي إلى إجلاء مئات الجرحى الذين تقتضي حالتهم سفرهم إلى خارج البلاد، وكفالة نقلهم وعلاجهم، وتوفير الأدوية والأمصال الخاصة بوباء حمى الضنك الذي ينتشر في عدن، ومكافحته، وتوفير الأجهزة الخاصة بتشخيصه.  

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *