التخطي إلى المحتوى
“الأغذية العالمي”: الهدنة في اليمن مكنت من إغاثة 400 ألف مدني

5678909876543

 

بوابه حضرموت / وكالة الانضول

 

 

قال برنامج الأغذية العالمي، التابع للأمم المتحدة، إن الهدنة الإنسانية الأخيرة في اليمن، مكنت من مساعدة أكثر من 400 ألف مدني، ومن الوصول إلى مناطق تعذر الوصول إليها في وقت سابق.

 
وحذر البرنامج في بيان وصل وكالة الأناضول نسخة منه، اليوم الثلاثاء، من أن الهدنة التي استمرت 5 أيام في اليمن، “لم تكن كافية للوصول إلى جميع المحتاجين للمواد الغذائية ومواد الإغاثة الأخرى من المدنيين”، داعيا إلى “إبرام هدنة ثابتة للتمكن من تقديم المساعدات للمحتاجين”.

 
وأوضح البرنامج في بيانه أنه “أرسل الغذاء لأكثر من 400 ألف شخص أثناء وقف القتال، وتمكن من الوصول إلى المناطق التي تعذر الوصول إليها في السابق”.

 
وأشار البيان إلى أن هذا العدد “يمثل نصف عدد السكان المستهدفين، البالغ عددهم 738 ألف شخص ممن كان يأمل البرنامج في الوصول إليهم”.

 
وقالت بورنيما كاشياب، ممثلة البرنامج في البيان: “كنا في سباق مع الزمن في ظل وضع متقلب وهدنة قصيرة سمحت لنا فقط بالوصول إلى نصف هدفنا”.

 
وأضافت: “نشعر بقلق بالغ إزاء الأسر التي لا نستطيع الوصول إليها.. نحن نحتاج إلى هدنات ثابتة للسماح لنا بحشد شركاءنا على الأرض لنقل الغذاء والوصول إلى أكبر عدد ممكن من الناس″.

 

 
ويوم 21 أبريل/ نيسان الماضي، أعلن التحالف، الذي تقوده السعودية، انتهاء عملية “عاصفة الحزم” العسكرية التي بدأها يوم 26 مارس/ آذار الماضي، وبدء عملية “إعادة الأمل” في اليوم التالي، التي قال إن من أهدافها شقًا سياسيًا يتعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية.

 
وانتهت، في الساعة الحادية عشرة بالتوقيت المحلي لليمن من مساء الأحد الماضي، الهدنة المشروطة بين قوات التحالف والحوثيين التي بدأت قبلها بـ5 أيام.
وكان مجلس الوزراء السعودي قد استنكر أمس قيام “المليشيات الحوثية” بخرق الهدنة الإنسانية منذ بدئها، الثلاثاء الماضي، من خلال الاعتداءات المتكررة على حدود المملكة وداخل اليمن، مؤكدا “التزام قيادة التحالف التام بالهدنة الإنسانية وضبط النفس″.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *