التخطي إلى المحتوى
الحكومة اليمنية ترفض الذهاب إلى جنيف وتطروح شروطا للمشاركة

بوابة حضرموت / متابعات 

 

2015-05-20-76251

 

أكد مصدر خاص لـ GYFM ان الحكومة اليمنية والقوى المشاركة في مؤتمر الرياض لن تذهب الى جنيف للمشاركة في الحوار الذي أعلنته الأمم المتحدة قبل تنفيذ تحالف الحوثي والمخلوع قرارات مجلس الأمن وبالأخص القرار 2216 الذي ينص على خروج الميليشيات من المدن والمعسكرات.

 

وبحسب المصدر فقد التقى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم بمستشاريه واتفق معهم على عدم الذهاب لجنيف قبل تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216.

 

وكان نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء اليمني خالد بحاح أكد للعربية أمس عدم مشاركة الحكومة قبل تنفيذ القرار..

 

وتدعم دول الخليج الراعية لمؤتمر الرياض هذا التوجه وهو ما تؤكد عليه مخرجات مؤتمر الرياض أيضا.

 

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة انطلاق مشاورات شاملة وجامعة ابتداءً من تاريخ ٢٨ مايو ٢٠١٥م في جنيف بُغية إعادة الزخم للمرحلة الإنتقالية السياسية وبقيادة يمنية.

 

وحث الأمين العام جميع المشاركين على الانخراط والإسهام في هذه المشاورات الأممية وبحسن نية ودون شروط مسبقة.

 

وأكد المتحدث الرسمي للأمم المتحدة إن هذه المبادرة تأتي في أعقاب مشاورات واسعة النطاق للمبعوث الخاص للأمين العام، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وعلى ضوء عبارات الدعم القوية في قرارات مجلس الامن ٢٠١٤ و٢٠٥١ و٢١٤٠ و٢٢٠١ و٢٢١٦ الداعية إلى مرحلة إنتقالية سياسية سلمية بقيادة يمنية، إذ ستجمع المبادرة مجموعة واسعة من اللاعبين الحكوميين ومن المكونات الاخرى.

 

وأشار المتحدث الرسمي الى تأكيدات مجلس الأمن، ولا سيما في القرار ٢٢١٦، على ضرورة العودة إلى تنفيذ مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، مجدداً تأكيد مجلس الأمن على الدعم الكامل، وكذا الإلتزام بجهود الأمم المتحدة لإعادة إحياء الحوار السياسي.

 

وكانت قناة العربية قد أفادت أن المبعوث الأممي باليمن إسماعيل ولد الشيخ، أعلن أن مباحثات جنيف لا تغني عن تطبيق القرار الأممي 2216، مؤكدًا أن اليمن في حاجة لمباحثات تشمل كل الأطراف.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *