التخطي إلى المحتوى
رؤساء الأركان العرب يقفون حدادًا على ضحايا تفجير مسجد في السعودية…بدأوا اجتماعهم بالقاهرة لتشكيل القوة العسكرية المشتركة

04763084

 

بوابه حضرموت / الشرق الاوسط

 

 

بدأت بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية اليوم (السبت) أعمال الاجتماع الثاني لرؤساء أركان جيوش الدول الأعضاء بالجامعة العربية برئاسة رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية الفريق محمود حجازي وبحضور الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي ونائبه السفير أحمد بن حلي في إطار تنفيذ مقررات القمة العربية بشرم الشيخ القاضية بتشكيل قوة عربية عسكرية مشتركة بهدف مواجهة التحديات التي تهدد الأمن القومي العربي خاصة ما يتعلق بتهديدات التنظيمات الإرهابية.

 
وفي بداية أعمال الاجتماع بدأ حجازي كلمته بإدانة العمل الإرهابي الذي استهدف مسجدًا في بلدة القديح بمحافظة القطيف شرق المملكة العربية السعودية، الذي أسفر عن سقوط أكثر من 250 شخصًا ما بين قتيل وجريح، معربا عن إدانته باسم رؤساء الأركان العرب جميعا للعمل الآثم. وطلب حجازي من الحضور الوقوف دقيقة حدادًا على أرواح «الشهداء» ضحايا تفجير السعودية وأيضا «شهداء» العرب جميعًا.

 
ومن المقرر أن يتم خلال اجتماع اليوم وعلى مدى يومين استئناف المناقشات الخاصة بتشكيل القوة العسكرية، وذلك في إطار تنفيذ قرار القمة العربية بشرم الشيخ يوم 29 مارس (آذار) الماضي.
ويبحث رؤساء الأركان العرب في الأمور الخاصة بتنفيذ الاتفاق، لا سيما ما يتعلق بالآليات والإجراءات، سواء الفنية أو المالية الخاصة بالقوة العسكرية المقرر تشكيلها.

 
يذكر أن رؤساء الأركان بدأوا اجتماعهم الأول في الثاني والعشرين من شهر أبريل (نيسان) الماضي بمقر الجامعة برئاسة مصر التي مثلها الفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة وبحضور الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي للبحث في المقترحات الخاصة بالإجراءات التنفيذية وآليات العمل والموازنة المطلوبة.

 
وأكد رؤساء الأركان آنذاك على ضرورة العمل الجماعي المشترك لإيجاد حلول عربية لقضايا المنطقة وكذلك على أهمية تشكيل القوة العربية المشتركة لتمكين الدول العربية من التعامل بفاعلية مع التحديات الراهنة، بالإضافة إلى ضرورة الاستجابة لمعالجة الأزمات التي تنشب في المنطقة بما فيها عمليات التدخل السريع وغيرها من المهمات ذات الصلة التي تهدف إلى توظيف هذه القوة لمنع نشوب النزاعات، وإدارتها، وإيجاد التسويات اللازمة لها، وكيفية استخدام هذه القوة بما يحفظ استقرار الدول العربية وسلامة أراضيها واستقلالها وسيادتها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *