التخطي إلى المحتوى

بوابة حضرموت / سبق 

024704

 

تتواصل هلاوس الحوثيين تحت وطأة الهزائم المتتالية على يد المقاومة الشعبية من ناحية والخسائر الفادحة التي كبّدتهم إياها غارات طيران التحالف من جهة أخرى، وهذا ما دفعهم فجر اليوم لادعاء أنهم أسقطوا إحدى طائرات التحالف، ليتضح أن ما سقط ما هو إلا خزان وقود قابل للإزالة ألقته طائرة سعودية؛ وعادت لقاعدتها سالمة وفق مصادر “سبق”.

ونفت مصادر لـ”سبق” صحة ما تداولته مواقع وصحف يمنية حول “سقوط مقاتلة سعودية قرب العاصمة اليمنية صنعاء”، مؤكدة أن “ما نُشر في الصحف الحوثية في هذا الصدد عارٍ تماماً من الصحة”.

وقالت المصادر: “إن الحطام الذي أظهرته الصور يمثل خزان وقود، وهو جزء من حمولة إحدى الطائرات السعودية المقاتلة، التي تخلّصت منه كعمل روتيني، ولكنها عادت ولله الحمد إلى قاعدتها في المملكة”.

وأضافت: “إن الطيار تخلص من حمولتها من الصواريخ، وكذلك خزان الوقود الخارجي، وعادت الطائرة بفضل حكمة قائدها، بالتخلص من الحمولة التي وجد أنها قد تعيقها عن الرجوع إلى قواعدها”.

وكانت وسائل إعلام يمنية قد ذكرت اليوم أن “مقاتلة سعودية من طراز إف- 16 سقطت قرب العاصمة صنعاء”، علماً بأن المملكة ووفق المعلومات المتاحة لا تملك ولا تعتمد على هذا النوع من المقاتلات والخزان المتداول صوره يعود لـ إف – 15.

وفي السياق نفسه، تداول نشطاء عبر مواقع التواصل مقاطع فيديو وصوراً قالوا: “إنها لطائرة حربية سعودية سقطت في مديرية بني الحارث في العاصمة صنعاء”.

وذكر موقع صحيفة “يمن بوست” على حسابه في موقع “تويتر”: “أن طيار المقاتلة لا يزال مفقوداً، ولم يتم العثور عليه، وأن المتمردين الحوثيين عثروا في موقع تحطم الطائرة على صاروخين لم ينفجرا”.

ونشرت الصحيفة صوراً لموقع الحادثة تظهر النيران وهي تلتهم ما قيل إنه “حطام الطائرة، وقطعة من الحطام مكتوب عليها القوات الملكية الجوية السعودية”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *