التخطي إلى المحتوى
المنهالي يبعث برقيات تعزية لأولاد واسر العلامة الفقيه / جعفر بن أحمد بن موسى والشخصية الاجتماعية والإدارية / علي عوض عبدهود حنشي

بوابة حضرموت / حسام عاشور 

unnamed (2)

 

بعث وكيل محافظة حضرموت لشئون مديريات الوادي والصحراء اللواء سالم سعيد المنهالي بأسمه ونيابة عن كافة أعضاء المكتب التنفيذي بوادي حضرموت والصحراء ببرقية عزاء ومواساة إلى السيد صالح بن جعفر بن أحمد بن موسى الحبشي وإخوانه وأعمامه وكافة آل الحبشي وذلك في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى والدهم العلامة الفقيه الحبيب جعفر بن أحمد بن موسى بن عمر الحبشي الذي انتقل إلى جوار ربه يوم أمس بعد حياة حافلة بالعطاء الزاخر في خدمة الدين الإسلامي الحنيف والعلم والدعوة إلى الله عز وجل بالحكمة والموعظة الحسنة .
وأشار المنهالي في برقية العزاء إلى أن حضرموت خصوصاً واليمن بشكل عام فقدت برحيله عالماً جليلاً زاهداً وبصيراً ومصلحا اجتماعياً له أدور كثيرة في خدمة المجتمع والناس وكرس كل جهده وطاقته لخدمة العلم والدين الإسلامي وكان مثالاً للعالم والمربي التواضع المستنير الذي تتلمذ على يديه الكثير ممن نهلوا من علومه ومجالسه العامرة بالعلم والمعرفة والتربية الفاضلة والتزكية للنفس كواحد من رجالات مدرسة حضرموت العلمية والدينية .
كما بعث المنهالي ببرقية عزاء ومواساة إلى الأخ رياض علي عوض عبدهود حنشي وإخوانه وكافة أسرة آل حنشي وذلك في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى والدهم الشخصية الاجتماعية والإدارية المخضرمة علي عوض عبدهود حنشي الذي وافته المنية مساء أمس بعد حياة حافلة بالعطاء .
وأشارت البرقية إلى أدوار الفقيد الذي تدرج في عدد من المناصب الإدارية حيث شغل منصب المدير العام للسوق المركزي للخضار والفواكه ومن ثم المدير العام لإدارة الأشغال العامة ومديراً عاماً لمكتب مياه الشرب بثمود ، بالإضافة إلى عمله بالإدارات العامة لمديريتي سيئون وتريم وهو ما مكنه من نسج علاقات اجتماعيه وطيدة مع بادية وحاضرة حضرموت بشكل عام ..
والفقيد علي عوض عبدهود حنشي من مواليد مدينة سيئون 1945 م له من الأولاد خمسة ذكور وبنت .
وابتهل وكيل محافظة حضرموت لشئون مديريات الوادي والصحراء في برقيات التعازي إلى المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيدين بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جناته وأن يلهم أهلهم و ذويهم ومحبيهم جميعاً الصبر والسلوان وأن يخلفهم فيهم وفي الأمة الإسلامية بخلف صالح .
إنا لله وإنا اليه راجعون

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *