التخطي إلى المحتوى
سفارة اليمن تكتشف أجانب انتحلوا الجنسية اليمنية للحصول على «هوية زائر»

1432827779229390200

 

بوابه حضرموت / الشرق الاوسط

 

 

أكد لـ«الشرق الأوسط» مصدر من السفارة اليمنية بالرياض، أن أعدادًا كبيرة من جنسيات مختلفة يزاحمون الأشقاء اليمنيين الراغبين في تصحيح أوضاعهم والحصول على تأشيرة زائر تخولهم للعمل بالسعودية والعيش بطريقة نظامية في البلاد.

 
 
 

وبيّن المصدر أن من بين الجموع التي تزاحم اليمنيين عددًا من مجهولي الهوية ينتمون إلى دول مجاورة لليمن لا يملكون أي إثباتات شخصية، الأمر الذي دعاهم إلى استغلال الحملة التصحيحية التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين، لينضموا بذلك إلى اليمينيين المقيمين، وبالتالي الحصول على تأشيرات عمل في السعودية رغم عدم انتمائهم للجنسية اليمنية.

 
وأوضح أن الأشخاص الذين يسببون التزاحم أمام السفارة اليمنية في العاصمة الرياض، نسبة كبيرة منهم ليسوا يمنيين بل يرجعون إلى دول أخرى مثل الصومال وجيبوتي وغيرها من الدول المجاورة لليمن الذين جاءوا إلى السعودية عن طريق التسلل من الحدود الجنوبية من البلاد، مبينًا أن السفارة اليمنية اكتشفت حالات مشابهة وجرى إنذارها وتحذيرها من مغبة تلك الأفعال واستبعادهم مباشرة، مستثنيًا بعض الحالات التي تعود أصولهم إلى الصومال وجيبوتي وإريتريا ولكنهم يحملون الجنسية اليمنية بالفعل، متوقعًا أن يصل عدد المراجعين حتى منتصف رمضان إلى 150 ألف مقيم يمني في منطقة الرياض وحدها.

 
وأشار إلى وجود حالات سمسرة يقوم بها ضعاف النفوس من بعض المقيمين الذين يطلبون من بعض مجهولي الهوية مبالغ مالية مقابل الموافقة على القيام بدور المعرف لهم بغرض إكمال إجراءاتهم بشكل نظامي، مستغلين بعض النقاط التي يكثر فيها الزحام مثل منطقة مكة المكرمة والمنطقة الشرقية، الأمر الذي دعا الجهات المخولة والمتمثلة برؤساء اللجان في مكاتب التصحيح الـ46 في جميع المناطق إلى الوقوف على كل شاردة وواردة فيما يتعلق بالأوراق الثبوتية للمتقدمين، مثل الهوية اليمنية والبطاقة الانتخابية للتأكد من صحة المعلومات المقدمة وعدم استغلال بعض الثغرات.

 
وتضاربت المعلومات حول أعداد الأشقاء اليمنيين الذين جرى تصحيح أوضاعهم وحصولهم على هوية الزائر، في الوقت الذي أعلنت فيه الجوازات السعودية، أمس، أن العدد الكلي قارب الـ43 ألف مقيم جرى إنهاء إجراءاتهم، بينما السفارة اليمنية تؤكد أن عدد الأشخاص اليمنيين الذين جرت الموافقة على صحة بياناتهم يقارب المائة ألف مقيم في منطقة الرياض وحدها، موضحة أن الإجراءات التي يجري إنهاؤها من قبل السفارة يستوجب العمل بعدها على إجراء فحوصات وإجراءات أخرى ليتسنى للسفارة تدقيقها وتطبيقها، ومن ثم إرسالها للجوازات السعودية بشكل رسمي لكي تقوم بدورها باستكمال الإجراءات النهائية والقانونية حتى استخراج الوثيقة النهائية المتمثلة بـ«هوية زائر».

 
من جهته، أكد لـ«الشرق الأوسط» المقدم أحمد اللحيدان، الناطق بلسان المديرية العامة للجوازات، أنه بناء على آخر تحديث رسمي في الموقع الإلكتروني للمديرية، فإن من جرى تصحيح أوضاعهم من الأشقاء اليمنيين بلغوا 42305 مقيمين يمنيين حتى الآن، ممن لم يصدر لهم إقامات نظامية ويحملون بنفس الوقت وثيقة سفر صادرة من الحكومة اليمنية الشرعية، وجرى بالفعل استخراج هوية زائر لهم، وذلك على مستوى جميع المناطق السعودية.

 
من جانب آخر، استمر فريق العمل المكلف بالاطلاع والإشراف ومتابعة سير عمل «تصحيح أوضاع الأشقاء اليمنيين في جميع مناطق السعودية برئاسة اللواء جمعان الغامدي مساعد مدير الأمن العام لشؤون الأمن، ونفذ جولات ميدانية لزيارة مواقع تصحيح أوضاع الأشقاء اليمنيين في مناطق البلاد».

 
وزار فريق العمل خلال الأيام الثلاثة الماضية منطقتي حائل وتبوك على التوالي، بعد أن زار الفريق أخيرًا مناطق المدينة المنورة وجازان ونجران وعسير والباحة والقصيم، «حيث تم خلال تلك الزيارات الوقوف على سير العمل في مواقع التصحيح، والالتقاء بمسؤولي الإدارات الحكومية المشاركة في عملية التصحيح، وكذلك بالأشقاء اليمنيين والاستماع إلى احتياجاتهم، وتذليل الصعوبات التي تواجههم بالتكاتف والانسجام بين جميع الجهات الأمنية والمدنية المختصة، والتفاهم فيما بينها لتقديم جميع الخدمات للأشقاء اليمنيين بكل يسر وسهولة».

 
من جهة أخرى، أنهت جوازات منطقة حائل منذ بداية «حملة تصحيح أوضاع الأشقاء اليمنيين المقيمين في السعودية بطريقة غير نظامية، في 10 مايو (أيار) الماضي وحتى الثلاثاء الماضي، نحو 500 معاملة لتصحيح أوضاع اليمنيين ممن يحملون وثائق سفر صادرة من فرع القنصلية بمنطقه حائل».

 
وتمكن فرع القنصلية اليمنية في منطقة حائل من إنهاء نحو ألف معاملة لليمنيين حتى أول من أمس، وذلك بعد أن تم تسجيل البصمة والحصول على صور شخصية لهم في مقر فرع المديرية العامة للجوازات بمنطقة حائل، وإكمال باقي الإجراءات.

 
وأنهت جوازات منطقة تبوك منذ بداية حملة التصحيح حتى أمس نحو 771 معاملة للأشقاء اليمنيين، كما تمكن فرع القنصلية اليمنية في منطقة تبوك من إنهاء نحو 1700 معاملة حتى أمس.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *