التخطي إلى المحتوى
معارك عنيفة قرب مطار عدن

بوابة حضرموت / العربي الجديد

349

 

اندلعت اشتباكات عنيفة بين “المقاومة الشعبية” ومليشيات الحوثيين المدعومة بعناصر تابعة للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، في محيط مطار عدن الدولي، الذي تسعى “المقاومة” لاستعادته من “الحوثيين”. في موازاة ذلك، واصلت مليشيات الحوثيين والمخلوع صالح قصف مدينة المنصورة في عدن، لليوم الثالث على التوالي، وسط حصار تتعرّض له المدينة.

 

ورغم غارات “التحالف العربي” التي استهدفت مواقع المليشيات خارج منطقة جعولة، لكن الحوثيين ما زالوا يقصفون الأحياء السكنية الشمالية للمدينة بالقذائف. وأوضحت مصادر من داخل المنصورة، أن “المقاومة أعادت ترتيب صفوفها، وتقدمت إلى منطقة جعولة، وسط اشتباكات عنيفة ضد مليشيات الحوثيين والمخلوع صالح”. في غضون ذلك، قطعت طائرات “التحالف” الطريق أمام وصول أي تعزيزات لمليشيات الحوثيين والمخلوع صالح في محافظة الضالع، وفصلتها عن محيطها من المحافظات، وفرضت حصاراً جغرافياً على المليشيات في الضالع. وتمكنت طائرات التحالف من قصف الجسرين اللذين يربطان محافظة الضالع بمحافظتي إب والبيضاء، وهما جسر شمال مدينة دمت، الواقعة شمال محافظة الضالع، ويربطها شمالاً بمحافظة إب، وجسر آخر في مديرية جبن التابعة لمحافظة الضالع، ويربطها بمحافظة البيضاء. ويأتي القصف تزامناً مع عمليات التطهير التي تقوم بها “المقاومة” في الضالع، حيث تمكنت من تحرير المدينة، واقتربت شمالاً باتجاه مدينة قعطبة، التي تتمركز فيها مليشيات الحوثيين والمخلوع صالح. 

 

وقال أحد عناصر “المقاومة”، ويدعى بكر الضالعي، لـ”العربي الجديد”، إن “قواتنا تقترب من دك مواقع مليشيات الحوثيين والمخلوع صالح في قعطبة وما تبقى من سناح”.

 
وكان الحوثيون وقوات المخلوع صالح قد أرسلوا، خلال اليومين الماضيين، تعزيزات عسكرية كبيرة إلى الضالع، في محاولة لاستعادة ما خسروه من مواقع ومعسكرات، لكنهم فشلوا، وسط ضربات “المقاومة” وطائرات “التحالف”.
إلى ذلك، استمرت عمليات الكر والفر بين “المقاومة” ومليشيات الحوثيون والمخلوع صالح، في شبوة، إذ تحاول المليشيات استعادة السيطرة على منطقة الصعيد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *