التخطي إلى المحتوى
مقتل العشرات من مليشيات الحوثي وصالح في عمليات نوعية للمقاومة بتعز

17

 

بوابه حضرموت / وكالة الانضول

 

 

قتل خمسة من مسلحي الحوثي، مساء الجمعة، في هجومين منفصلين نفذهما مسلحو “المقاومة الشعبية”، في مدينة تعز، وسط اليمن، حسب مصادر في المقاومة.

 
وأفادت المصادر، لمراسل وكالة الأناضول، أن المقاومة أحرقت دورية عسكرية تابعة للحوثيين وقوات موالية للرئيس السابق علي صالح، بعد استهدافها لنقطة تابعة للحوثيين أمام مبنى “المؤسسة الاقتصادية”، بجوار معسكر قوات الأمن الخاصة، شرقي مدينة تعز، ما أدى لمقتل 4 وإصابة 6 آخرين من مسلحي الحوثي.

 
وفي عملية أخرى، قالت المصادر إن أحد مقاتلي المقاومة، تمكن من قنص سائق دورية عسكرية تابعة للحوثيين في “جولة المرور” غربي مدينة تعز، ما أدى لمقتله على الفور.

 
وتدور منذ أسابيع مواجهات عنيفة بين الحوثيين و”المقاومة الشعبية” المكونة من موالين للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ومسلحين قبليين، راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى من الطرفين ومدنيين، جراء قصف الحوثيين لعدة أحياء سكنية في المدينة تسيطر عليها المقاومة.

 
وفي صنعاء (شمال)، قصفت طائرات التحالف الذي تقوده السعودية، مساء اليوم، معسكر “العرقوب” الواقع بمنطقة “خولان” بثلاث غارات متتالية نتج عنها تدمير كامل للمعسكر الذي يسيطر عليه مسلحو الحوثي وعسكريون موالون للرئيس السابق علي عبدالله صالح، حسب سكان محليون.

 
وأفاد مصدر عسكري لمراسل “الأناضول” أن معسكر “العرقوب” يحوي مخازن ضخمة لأسلحة وعتاد عسكري ويعد المصدر الرئيس لإمداد وتموين مسلحي الحوثي والموالين للرئيس السابق في جبهات مأرب (شرق).

 
المصدر قال إن المعسكر المستهدف أحد أكبر المعسكرات لتجميع وتدريب مسلحي الحوثي والموالين للرئيس السابق في منطقة “خو?ن”، مرجحا أن يكون القصف أدى لخسائر كبيرة في صفوف مسلحي الحوثي.

 
ويوم 21 أبريل/ نيسان الماضي، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية، انتهاء عملية “عاصفة الحزم” العسكرية التي بدأها يوم 26 مارس/ آذار الماضي، وبدء عملية “إعادة الأمل” في اليوم التالي، التي قال إن من أهدافها شق سياسي متعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *