التخطي إلى المحتوى
مساع لإحلال هدنة في اليمن قبل رمضان

 

553937bac46188e82f8b459f

بوابه حضرموت / إيلاف

 

يبذل مبعوث الامم المتحدة الخاص إسماعيل ولد الشيخ أحمد العديد من الجهود لإعلان وقف إطلاق نار واحلال هدنة في اليمن، على ان تعقد مباحثات يمنية- يمنية خلال الشهر المقبل.
قالت مصادر سياسية يمنية مطلعة لـصحيفة «الشرق الأوسط» إن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد يسعى من خلال مباحثاته مع الأطراف اليمنية إلى إعلان هدنة جديدة لوقف إطلاق النار واستئناف المفاوضات لحل الأزمة سلميا في البلاد.
 
وأوضحت المصادر أن «ولد الشيخ الذي يزور صنعاء منذ يوم الجمعة الماضي يحمل مقترحًا جديدًا بشأن موضوعين رئيسيين؛ الأول، التوصل إلى اتفاق هدنة إنسانية جديدة في أقرب وقت. والثاني، مشروع محاولة جديدة لإجراء مباحثات يمنية – يمنية». وتوقعت المصادر أن تعقد هذه «المباحثات قبل شهر رمضان» المرتقب أواسط الشهر المقبل. وأشارت إلى أن «هناك نوعًا من التوافق على إجراء مثل هذه المباحثات».
 
وعين اسماعيل ولد الشيخ أحمد وهو دبلوماسي موريتاني مبعوثاً للأمم المتحدة في اليمن في ابريل خلفا لجمال بن عمر ويحاول أحمد عقد مفاوضات سلام لانهاء الحرب الدائرة في البلاد.
 
وفي الأسبوع الماضي طلب الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة من أحمد تأجيل محادثات جنيف للسلام التي كان مقررا أن تعقد يوم 28 مايو.
 
وجاء قرار الأمم المتحدة تأجيل المحادثات جاء استجابة لطلب من حكومة اليمن وأطرف أخرى في الصراع بإتاحة «مزيد من الوقت للاستعداد».
 
ولكن أحمد قال للصحافيين الجمعة: إن الأمم المتحدة لا تزال ملتزمة بايجاد حل سياسي للصراع.
 
في هذه الاثناء، اكد وزير الخارجية اليمني رياض ياسين، أن بلاده ترفض مشاركة إيران في مؤتمر جنيف بشأن الأزمة اليمنية. 
 
وقال الوزير، إن إيران تلعب دورا تخريبيا في بلاده وإن حكومته تمتلك أدلة على إرسال إيران لمقاتلين محترفين للحرب مع الحوثيين، طبقا لما ذكرته شبكة سكاي نيوز. 
 
وأضاف، أن هؤلاء المقاتلين يقومون “بتشغيل شبكات الصواريخ وأنظمة الاتصال لصالح الحوثيين”، مطالباً إيران بوقف مساعدة الحوثيين عسكريا، وكذلك التوقف عن التصريحات المعادية وإرسال طائرات وسفن إلى اليمن دون إذن من حكومتها. 
 
وأكد،”ياسين”، أن اليمن طلب من الكويت الوساطة مع إيران، قائلا إن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وعد الكويت بالالتزام، لكن ياسين طالب ايران بـ “الأفعال وليس فقط الاكتفاء بالأقوالقصف المتمردون الحوثيون، الأراضي السعودية المحاذية للحدود مع اليمن بالصواريخ والمدفعية أمس السبت، ما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص. 
 
وميدانيا، أكد ناشطون في المقاومة الشعبية، أن رجال المقاومة في تعز استطاعوا قتل مبعوث زعيم جماعة انصار الله الحوثية، إلى تعز للإشراف على العمليات القتالية هناك.
 
وأكد النشطاء أن المقاومة وجهت صفعة موجعة لعبد الملك الحوثي، بعد مقتل القيادي البارز إبراهيم عامر.
 
وسيطرت المقاومة الشعبية مساء السبت على مواقع جديدة للحوثيين في محافظة مأرب شرقي اليمن.
 
وقالت مصادر صحفية إن “المقاومة الشعبية المكونة من قبائل مأرب، استطاعت السيطرة على ثلاثة مواقع محاذية لجبل مرثد الذي سيطرت عليه خلال الأيام الماضية، والذي كان تحت سيطرة المسلحين الحوثيين”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *