التخطي إلى المحتوى
الحوثيون يريدون وقفاً لإطلاق النار دون تنفيذ القرار 2216

23

 

بوابه حضرموت / ايلاف

 

 

 غادر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ صنعاء امس بعد مهمة عمل استغرقت عدة أيام. والتقى ولد الشيخ خلال زيارته ممثلين عن الاحزاب والمكونات السياسية ابرزهم ممثلون عن ميليشيات الحوثي وحزب الرئيس المخلوع علي صالح.

 

 

ونقل عن ولد الشيخ أن الأمم المتحدة مصممة على عقد مؤتمر جنيف في اسرع وقت. وقال ولد الشيخ خلال لقائه قيادات المؤتمر الشعبي العام ” ان الحل للأزمة اليمنية هو بالعودة الى طاولة الحوار بمشاركة جميع المكونات والقوى السياسية” .

 

 

وكشفت مصادر سياسية ل “الرياض” ان ولد الشيخ لم يصل مع ممثلي حزب صالح والحوثيين الى اية نتيجة ، اذ يرفض الطرفان تنفيذ قرار مجلس الامن الدولي في الوقت الذي يطالبان فيه بوقف غارات طيران التحالف دون التعبير عن التزامهم بوقف العنف من قبل في الجنوب وتعز ومأرب والانسحاب من هذه المدن بموجب قرار مجلس الامن الدولي الاخير رقم 2216.

 

 

ميدانياً شنت طائرات التحالف صباح امس غارات جوية على مواقع متفرقة لجماعة الحوثيين وقوات موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح في محافظة تعز جنوبي البلاد. وقالت مصادر محلية ل”الرياض” إن الطائرات قصفت معسكر قوات الأمن الخاصة، الذي يحاصره رجال المقاومة الشعبية منذ السبت، كما قصفت مواقع مجاورة له في جولة القصر وشمال المدينة. كما شن الطيران غارات مكثفة على قلعة القاهرة التاريخية، التي تتمركز فيها قوات للحوثيين وصالح وتقوم بقصف الاحياء السكنية . وكشفت مصادر محلية في تعز بان قتلى والجرحى من الحوثيين سقطوا في قصف طيران التحالف على تجمعات لهم في تعز.

 

 

وحسب المصادر فان الطيران قصف مدرسة ﺍﻟﺮﻣﺪة ﻓﻲ شارع ﺍﻟﺴﺘﻴﻦ بالمدخل الشمالي للمدينة والذي كان يتمركز فيها حوثيون. وقتل 4 مدنيين وأصيب أكثر من 40 آخرين في قصف عشوائي نفذه المتمردون الحوثيون وقوات صالح على أحياء سكنية في تعز التي شهدت امس الاحد معارك ومواجهات تركزت بشكل اساسي في محيط معسكر القوات الخاصة. وذكرت مصادر محلية أن القيادي الميداني في جماعة الحوثي إبراهيم عامر قتل في مواجهات مع المقاومة الشعبية شمال مدينة تعز. و كان الطيران قصف مساء السبت تجمعات للحوثيين وقوات صالح في منطقة حوض الاشراف وسط مدينة تعز وقيادة اللواء 170 دفاع جوي في منطقة الحوبان شرق مدينة تعز.

 

 

كما شن طيران التحالف عدة غارات جوية مكثفة، واستهدف معسكر الصواريخ بعطان والنهدين، وتجمعات الحوثيين في مدينة الثورة الرياضية شمالي العاصمة صنعاء، بالإضافة إلى معسكر القوات الخاصة “الامن المركزي”.وأفادت مصادر محلية وسكان بأن النيران وألسنة اللهب تصاعدت في حصن المدور (المنظرة) بجبل النهدين بصنعاء. كما أفادت المصادر بأن طيران التحالف استهدف أيضاً تجمعات للحوثيين منطقة آل الصيفي والمزرق والمنزالة في محافظة صعدة . وأضافت المصادر أن طيران التحالف شن غارتين جويتين على منطقة حيدان وغارة أخرى على منطقة الحصامة، بالإضافة إلى قصفها ب15 صاروخا.

 

 

الى ذلك قالت مصادر محلية في مدينة إب وسط اليمن إن المقاومة الشعبية تصدت لرتل عسكري كان في طريقه الى مدينة تعز وقتلت ستة من ميليشيات الحوثيين وصالح وجرحت عدد آخر. وبحسب المصادر فإن المقاومة تصدت للرتل العسكري جنوب مدينة القاعدة في وقت متأخر من مساء السبت جنوب مدينة القاعدة. وأضاف المصادر بأن المقاومة دمرت عدداً من المعدات العسكرية التى كانت مع الرتل العسكري المتجه لمدينة تعز.

 

 

وفي محافظة الضالع واصلت المقاومة الشعبية عمليات تطهير لجيوب ومواقع كان يتمركز فيها المسلحون الحوثيون والموالون لصالح خلال الأيام الماضية. وكانت المقاومة نجحت في السيطرة على مواقع ومعسكرات تابعة للواء 33 مدرع الموالي لصالح، بعد قصفه لأكثر من شهر ونصف الأحياء السكنية في المدينة. وقالت مصادر محلية ل”الرياض” إن المقاومة الشعبية تحاول السيطرة على آخر موقعين يسيطر عليهما الحوثيين في المحافظة، في وقت قتل مسؤول محلي ومحامي أثناء المواجهات.واشتدت الاشتباكات في أطراف قرية “لكمة صلاح”، وموقع “منشار الشوتري”، وهما آخر موقعين استعصيا على المقاومة. وتعتبر محافظة الضالع أولى المحافظات اليمنية التي تنجح في صد هجوم الحوثيين وصالح ومحاولتهما إسقاط المحافظة بقوة السلاح، بعد اشتباكات عنيفة وغارات لقوات التحالف طوال شهرين مضت.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *