التخطي إلى المحتوى
وزير يمني يتوقع ان يفضي تحقيق “الجزيرة” حول صلات نظام صالح بالقاعدة إلى محاكمات

بوابة حضرموت / القدس العربي 

asbahi1-400x259

 

قال الوزير المكلف بالإعلام اليمني عز الدين الأصبحي إن التحقيق الاستقصائي الذي اجرته شبكة الجزيرة وكشف عن صلات لنظام الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح بفرع تنظيم القاعدة في اليمن يقدم أدلة خطيرة يمكن أن تؤدي إلى محاكمة المسؤولين الضالعين في هذا التعاون.

 

 

وقال الأصبحي في مقابلة مع “الجزيرة” إن التحقيق الذي قامت به وحدة التحقيقات في الشبكة تضمن “أدلة خطيرة تشير إلى تعاون بين نظام صالح والقاعدة في اليمن خلال السنوات الماضية”.

 

 

واستشهد الأصبحي بما كشفه العضو السابق في “القاعدة” هاني مجاهد، والذي تحول إلى مخبر للحكومة اليمنية، والذي قد يفضي إلى فتح ملفات كثير من المسؤولين اليمنيين ومحاكمتهم اعتمادا على الشهادات التي وردت في هذا التحقيق الاستقصائي، والتي قد تدفع إلى إعادة النظر في مواقف بعض القوى الدولية التي كانت تعتبر نظام الرئيس المخلوع حليفا لها في مكافحة الإرهاب.

 

 

وذكر الأصبحي، إنه كانت هناك أطروحات كثيرة تشير إلى تداخل بين بعض الأجهزة الأمنية في عهد صالح والتنظيمات “الإرهابية” في تصفية الخصوم والابتزاز السياسي وإثارة القلاقل.

 

 

وتحدث مجاهد عما قال إنه دعم من الرئيس اليمني المخلوع للقاعدة.

 

 

وقال العضو السابق في فرع القاعدة في اليمن في هذا الإطار إن العميد عمار محمد عبد الله صالح – نجل شقيق الرئيس المخلوع- تورط في ممارسة “مهام مزدوجة مع التنظيم”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *