التخطي إلى المحتوى
أول رد فعل لصالح بعد محاولة اغتياله في صنعاء

بوابة حضرموت / متابعات 

1411061184

 

قال نشطاء يمنيون على مواقع التواصل نقلا عن مصادر مقربة من الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، إن الأخير، شدد من إجراءات الحراسة الخاصة له عقب تعرضه لمحاولة اغتيال أمس.

 
وأضافت المصادر بحسب النشطاء، إن صالح بات أكثر قلقا وتوترا بعد إطلاق النار على السيارة التي كان يستقلها قبيل صلاة الجمعة في صنعاء، ووجه ببدء تحقيق سري لمعرفة الجهة التي تقف وراء محاولة الاغتيال تلك، وسط أباء تؤكد أن هناك حرسا تابعين للرئيس المخلوع سربوا معلومات سرية للجهة التي حاولت اغتياله ما أدى لاختراق أمني ساعد مطلقي النار على تحديد مكان صالح.

 
وفي وقت سابق، أكدت مصادر متطابقة، تعرض الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، لمحاولة اغتيال قبيل صلاة الجمعة أمس.

 
وقالت المصادر لوكالة سبوتينك الروسية، إن أربعة صباط أطلقوا النار على موكب صالح في صنعاء، إلا أن محاولتهم باءت بالفشل.

 
واستطاع الحرس الخاص لصالح من قتل اثنين من المهاجمين وأسر اثنين عندما فتحوا النار على السيارة الصغيرة التي كان يستقلها صالح والتي تعود إلى إحدى الشخصيات المعروفة في صنعاء.

 
ورجحت المصادر، تعرض صالح إلى محاولات اغتيال أخرى ما فرض تشديدا أمنيا من قبل أفراد الحرس الجمهوري الموالي لصالح.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *