التخطي إلى المحتوى
«الشرق الأوسط»: خطة من الحوثيين و«صالح» للتخلص من قيادات اليمن الشرعية

بوابة حضرموت / الشرق الأوسط 

02101471

 

كشفت مصادر سياسية في صنعاء أمس عن الخطة التي يعتزم وفدا الحوثيين وحزب «المؤتمر الشعبي العام» الذي يرأسه الرئيس السابق علي عبد الله صالح، اعتمادها خلال اللقاء التشاوري المقرر عقده تحت رعاية أممية في جنيف خلال أيام. وأوضحت المصادر لـ«الشرق الأوسط» أن خطة الحوثيين وصالح تتضمن المطالبة بتنحي الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي وعدد من القيادات الأخرى، وعودة القيادة الشرعية إلى صنعاء، وعدم استخدام أي محافظة أخرى (عدن مثلاً) مقرا في المرحلة الراهنة. ولمحت المصادر لوجود «مخطط ما يتعلق باستهداف القيادات الشرعية في العاصمة».

 

وقالت المصادر أيضا إن الحوثيين وصالح «سيطرحون، بشكل قوي، موضوع حرصهم على الوحدة اليمنية ومخاوفهم من انفصال الجنوب، وهي حجة يراد منها إيهام الداخل والخارج بحرصهم وبوحدويتهم، رغم أن ميليشياتهم وقواتهم هي من غزت المحافظات الجنوبية وتسببت في الدمار الكبير الذي تشهده». وتعمد الخطة أيضًا، حسب المصادر نفسها، إلى «محاولة خلط للأوراق عبر إيجاد بؤرة صراع بين القوى والفصائل اليمنية الجنوبية، كي تستمر حالة الاقتتال والصراع في الجنوب وحالة عدم الاستقرار، لأنهم يأخذون في حسبانهم سيطرتهم الكاملة على الأجزاء الشمالية والغربية من البلاد».
في غضون ذلك، أكد فرحان حق المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، لـ«الشرق الأوسط»، أن المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد أجرى مشاورات في سلطنة عمان أمس، على أن تتبعها مشاورات أخرى في العاصمة القطرية الدوحة اليوم, وذلك بهدف مناقشة التفاصيل المتعلقة بأجندة اجتماعات جنيف. وأكد المتحدث باسم المنظمة الدولية أن المبعوث الأممي لا يزال يبذل جهودا مكثفة للتحضير لعقد مشاورات جنيف في أقرب وقت، وأن الموعد النهائي للمؤتمر لا يزال قيد البحث.
ميدانيا, أحبطت القوات البرية الملكية السعودية بمساندة من قوات الحرس الوطني, والقوات الملكية الجوية, وبدعم من رجال حرس الحدود السعودي أمس محاولة هجوم واختراق لحدود المملكة الجنوبية على قطاعي جيزان ونجران أمس، قام بتنفيذها تشكيل تابع للحرس الجمهوري التابع لقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *