التخطي إلى المحتوى

 65967

بوابة حضرموت / إرم 

مع استمرار الأزمة في اليمن واندلاع اشتباكات بين جماعة الحوثيين المتمردة وقوات الجيش اليمني تمكن المسلحون الحوثيون من السيطرة علي عدة مؤسسات حكومية ومواقع عسكرية منها موقع الفرقة الأولى مدرع التي كان يقودها علي محسن الأحمر الذي قاد سبعة حروب ضد الحوثيين في عهد الرئيس اليمني الأسبق علي عبد الله صالح.

ومع سيطرة المتمردين على العاصمة صنعاء استولى الحوثيون على منازل أسرة الأحمر ومنها منزل رجل الأعمال والقيادي في حزب الإصلاح وعضو مجلس النواب حميد الأحمر الكائن بحي النهضة في شمال المدينة.

وسمح المسلحون لأنصارهم وغيرهم من المواطنين بدخول منزل حميد الأحمر والسباحة في حمام السباحة الخاص بالمنزل.

وقال رجل من أنصار الحوثيين يدعى محمد قاسم جحوان “أدعو أنصار الله إلى أن يحولوا كل ممتلكات علي محسن الأحمر وأولاد عبد الله الأحمر إلى متاحف للشعب اليمني ليرى الشعب اليمني ماذا نهبوا هذه الشكلة الفاسدة الظالمة”

ودخل عشرات اليمنيين المنزل وتجول أنصار الحوثيين بين غرفه وقاعاته ومنها غرف الأطفال وغرف النوم.

وبدا المنزل فارغا بعد نهب الكثير من محتوياته.

وقال رجل آخر من أنصار الجماعة المتمردة يُدعى عبد السلام الوادعي “وجدنا يا أخي أشياء ما كنا متوقعينها ولا تخطر على بال أبدا. يعني ملك اللي هناك وهذا كله من أموال الشعب.”

وكان منزل حميد الأحمر مُحاطا بحراسة مُشددة قبل السيطرة عليه وانسحاب حراسه أثناء الاشتباكات مع المتمردين.

وقال رجل من المسلحين الحوثيين يدعى عبد الملك عبد الله “قاوموا (حراس المنزل) من هنيه (هنا) وبعدها وقع حرب عنيف هنيه وقتل منهم أربعة وبعدين انسحبوا وناديناهم بالميكرفون (مكبر الصوت) ما رضيوا يسلموا أنفسهم. آخرنا هجمنا عليهم ودخلنا.”

وطالب أنصار الحوثيين بتجويل كل منازل عائلة الأحمر إلى متاحف وفتح أبوابها للجمهور.

inline

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *