التخطي إلى المحتوى

04-10-13-213773530

بوابة حضرموت / سبأ

أكد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة الأمريكية عزمهم على العمل سويًا لـــــدعم الرئيس عبدربه منصور هادي ضد الأعمال العدائية التي تنفذ حاليا في اليمن من قبل أولئك الذين يسعون لعرقلة العلمية السلمية وينتهكون الاتفاقيات وقرارات مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة ذات الصلة، وكذا مساندة الجهود المبذولة لمكافحة خطر الاعمال الإرهابية لتنظيم القاعدة واستهداف من يسعون إلى تقويض المرحلة الإنتقالية السياسية.

وتعهد وزراء خارجية دول الخليج والولايات المتحدة الأمريكية في بيان مشترك اصدروه اليوم في ختام الاجتماع الوزاري الرابع لدول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة الذي عقد في نيويورك في إطار “منتدى التعاون الاستراتيجي” الخليجي الأمريكي، تعهدوا بالعمل من أجل زيادة المساعدات الخارجية الخاصة باليمن في هذه المرحلة التي وصفوها بــ”الحرجة” و التركيز على دعم آليات المساءلة والشفافية لتكون بصورة فعالة وتحقيق النتائج المرجوة في تحسين المستوى المعيشي لكل المواطنين اليمنيين.

وفي حين أشاد وزراء خارجية دول الخليج والولايات المتحدة الأمريكية بجهود الرئيس هادي والحكومة اليمنية في قيادة المرحلة الإنتقالية السياسية الشاملة بموجب المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة .. أدانوا في ذات الوقت بشدة الأعمال العدائية والتهديدات من قبل معرقلي العملية السلمية ومن ينتهكون الاتفاقات، وقرارات مجلس الامن الدولي ذات الصلة باليمن .

وشددوا في هذا الصدد عل ضرورة الانسحاب الفوري للمعسكرات وعناصر المليشيات المسلحة من صنعاء والمناطق الاخرى.
وأثنى وزراء خارجية دول الخليج والولايات المتحدة الأمريكية على الجهود التي بذلتها القيادة السياسية والحكومة اليمينة في سبيل إنجاح اعمال مؤتمر الحوار الوطني الشامل وتشكيل لجنة صياغة الدستور، مؤكدين على أهمية الحفاظ على زخم المرحلة الإنتقالية السياسية، المستندة على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وإجراء الاستفتاء على الدستور الجديد في عام 2015م.

وطالب وزراء خارجية دول الخليج والولايات المتحدة الأمريكية، المواطنين اليمنيين إلى إغتنام هذه الفرصة الاستثنائية و مواصلة المضي في مسار حلحلة الخلافات بالطرق السلمية وتنفيذ الإصلاحات الملموسة و الإلتزام بالثوابت الوطنية وفي المقدمة الوحدة.

كما ادان الوزراء وبشكل قاطع استمرار أعمال العنف التي يتبناها تنظيم قاعدة جزيرة العرب الرامية إلى زعزعة الأمن والاستقرار في اليمن، مشددين في هذا الصدد أن مخاطر الأعمال الإرهابية للقاعدة تهدد اليمن والمنطقة بشكل عام.

الجدير بالذكر أن “منتدى التعاون الاستراتيجي” الخليجي الأمريكي تأسس في مارس 2012م، بغية تعزيز التعاون والتنسيق الاستراتيجي للسياسات (السياسة والعسكرية والامنية والاقتصادية) في منطقة الخليج العربي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *