التخطي إلى المحتوى
محافظ حضرموت يكشف عن المناطق التي تخضع لسيطرة القاعدة وعلاقة المخلوع بها ويبعث بطلب للتحالف

بوابة حضرموت / متابعات

12-06-15-232863614

 

قال محافظ محافظة حضرموت عادل باحميد إن “الوضع في حضرموت مستقر إلى حد بعيد،وكشف محافظ حضرموت، الدكتور عادل باحميد، تفاصيل سقوط مدينة المكلا بحضرموت في أيدي أنصار الشريعة الموالي لـ”القاعدة في جزيرة العرب”.

 

 

وقال باحميد في حديث مع صحيفة “الوطن” السعودية إن “الوضع في حضرموت مستقر إلى حد بعيد، والاشتباكات التي تحدث تقوم بها مجموعات مسلحة تابعة لجماعة أنصار الشريعة تطلق على نفسها اسم “أبناء حضرموت”، وبالنسبة للمكلا لا توجد سيطرة حوثية على المدينة التي تخضع حاليا لسيطرة أبناء حضرموت”. وأضاف “أبناء حضرموت” هم مجموعة من أنصار الشريعة، ومنذ دخلوا لم يرفعوا راية ولم يعلنوا ولاية، حتى الآن هم مجموعة من أنصار الشريعة، ويتحججون بأن دخلوهم لمنع دخول الحوثيين الى المحافظة”.

 

 

وتابع “في البداية جاؤوا بحجة محاربة الحوثيين، ثم استولوا على المنطقة العسكرية الثانية والألوية الموجودة بالمحافظة، حيث كان لدينا لواءان عسكريان، هما اللواء 27 ميكا، واللواء 190 دفاع جوي وتم الاستيلاء عليهما، وسقطت السلطة المحلية في عاصمة المحافظة، كما قاموا بالسيطرة على البنك المركزي وبعض المواقع المهمة، مثل المطار، وبيت المحافظ”.

 

 

واستدرك بالقول “إلا أنهم عادوا بعد ذلك وسلموها إلى مجلس أهالي مكون من مجموعة من المشايخ، والعلماء، والوجهاء، والأعيان، ولكن لا تزال الأجهزة الأمنية في عاصمة المحافظة بأيديهم”. وحول ما يتردد عن وجود علاقة بين تنظيم القاعدة في حضرموت وصالح، قال محافظ حضرموت باحميد “المؤشرات كبيرة حول وجود علاقة بين فصائل للقاعدة وميليشيات صالح، فهذه الفصائل تضم شبابا غرر بهم، ويحملون فكرا عقائديا خاطئا، واستخدمت هذه الفصائل لتحقيق أهداف سياسية لطرف ما على طرف آخر، وهو ما يزيد من توقعات وجود مخطط لحضرموت من طرف المخلوع صالح”.

 

 

وأشار إلى أن “المجموعة الموجود في المكلا تضم أشخاصا لهم ولاءات لصالح، وبينهم شباب تم التغرير بهم وخداعهم”.

 

 

ولفت إلى أن “المقاومة تبذل الكثير من الجهود لسد الفراغ الأمني بعد انهيار المنظومة الأمنية، وبعض الجهات المحلية تشارك في تنظيم عدد من الشباب، من أجل إيجاد مقاومة قادرة على صد أي هجوم على حضرموت من جانب الحوثيين”.

 

 

وأكد باحميد رفض جميع المحافظات اليمنية الانقلاب الحوثي، مشيرا إلى أن هذه المحافظات رفضت منذ البداية الإعلان الدستوري الصادر عن الحوثي الذي حاول فرضه على الشعب اليمني بالقوة.  

 

 

وبين باحميد أن المحافظة لم تتلق أي مساعدات أممية، وكل ما تلقته كان عبارة عن مساعدات قادمة من السعودية، وحملة أدوية بعثت بها كل من دولة الكويت والمملكة اﻷردنية الهاشمية. وقال “رغم عدم وجود معارك بمفهومها الشامل في المحافظة، إلا أن هناك مخاوف مما يحدث في جبهة شبوة، بعد سيطرة ميليشيات الحوثي على عاصمة المحافظة، ما يستدعي تدخلا من قوات التحالف لدعم العمليات على الأرض”

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *