التخطي إلى المحتوى
مصدر مسؤول : العمليات العسكرية لن تتوقف أثناء مشاورات جنيف

بوابه حضرموت / الشرق الاوسط

81-661x36521

 

تنطلق، الاثنين المقبل، في مدينة جنيف السويسرية، مشاورات يمنية – يمنية برعاية الأمم المتحدة وأمينها العام، بان كي مون، بمشاركة ممثلين عن الحكومة الشرعية وممثلين عن الانقلابيين الحوثيين والمخلوع علي عبد الله صالح.

 

وحتى مساء أمس، كان المشاركون من صنعاء في مشاورات جنيف ما زالوا في العاصمة صنعاء. وقال مصدر يمني مسؤول لـ«الشرق الأوسط» إن العمليات العسكرية لن تتوقف خلال المشاورات التي من المقرر أن تستمر 3 أيام، وأكد أن العمليات الجوية لقوات التحالف مستمرة، إضافة إلى أن عمليات المقاومة الشعبية، في كافة جبهات القتال، سوف تستمر بصورة طبيعية، مشيرا إلى أن الحوثيين «يثبتون عدم اكتراثهم بأي محادثات أو نتائج تنتج عنها، من خلال تصعيدهم العسكري، خلال الأيام التي تسبق انطلاق المشاورات».

 

وأشار المصدر المسؤول إلى أن «هوس ميليشيات الحوثيين وقوات صالح وسعيها الحثيث لبسط سيطرتها على بعض المناطق من أجل تطهيرها من طهارتها ومن سكانها ومن كافة أوجه الحياة، قبيل مشاورات جنيف، يؤكد عدم حرصهم على حياة المواطنين اليمنيين»، حسب تعبير المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه.

 
وحسب المعلومات المؤكدة، فإن المشاورات لن تجري بصورة مباشرة بين الأطراف اليمنية وإنما عبر الوسيط الأممي الذي سيعمل على الاستماع لوجهات النظر والمطالب من كل طرف ونقلها للآخر، وتشير مصادر سياسية يمنية إلى أن المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، يعول على وجود كافة الأطراف في بلد واحد ومدينة واحدة من أجل القيام بمحاولة جمع كافة الأطراف على مائدة تفاوض واحدة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *