التخطي إلى المحتوى
قبيل محادثات جنيف المقاومة تكشف : الحوثي يحاول السيطرة على ميناء بلحاف للضغط على فرنسا

بوابه حضرموت / عكاظ

balhaf_2ar

 

كشف قائد المقاومة الشعبية في محافظة شبوة محمد عديو عن محاولات ميليشيات جماعة الحوثي السيطرة على ميناء بلحاف لتصدير النفط، حيث مقر صناعة وتصدير الغاز المسال الذي تديره شركة توتال الفرنسية بهدف التأثير على القرار الفرنسي تجاه ما يجري في اليمن وفي محادثات جنيف بشكل خاص.

 

وقال في تصريح لـ «عكاظ»: إن الاشتباكات مع الحوثيين توقفت تقريبا في جميع جبهات القتال في شبوة باستثناء جبهة منطقة قرن السوداء ومثلث النقبة التابع لمديرية حيدان، حيث لا تزال الميليشيا الحوثية تحاول السيطرة على مديرية بلحاف وهو ما أسفر عن سقوط العشرات منهم خلال المواجهات.

 

وأوضح أن الرئيس المخلوع علي صالح والذي يعد الممول الرئيس للحوثيين بالسلاح لايزال يمتلك ترسانة كبيرة من الأسلحة رغم تدمير طائرات التحالف العربي لكثير منها في معظم المحافظات اليمنية.

 

وأضاف عديو: أن سيطرة الحوثيين على طريق «ذمار- صنعاء» والممتد لقرابة 250 كيلو مترا يؤكد على امتلاكهم للسلاح النوعي وعلى تلقيهم الدعم العسكري من المخلوع علي صالح، وأن أكثر المظاهر دلالة على ذلك هو مشاهد الإمداد العسكري على طريق محافظة البيضاء وخاصة عند «عقبة القندع»، حيث يشرف الحوثيون على تحريك قوافل من السلاح الثقيل والمتوسط والتي عادة ما تتحرك ليلا تجنبا لاستهدافها بالقصف من قوات التحالف العربي، في حين أن كثيرا من عناصر المقاومة لا تملك سوى الأسلحة الخفيفة.

 

وأشار عديو إلى أن المقاومة الشعبية تواجه إلى جانب ميليشيات الحوثي كتائب من الحرس الجمهوري التابع للرئيس المخلوع، لافتا إلى أن الرئيس المخلوع تمكن طوال 33 عاما من الحكم في بناء ترسانة أسلحة للقوات الموالية له في الجيش وفي الحرس الجمهوري وهو مايفسر طول أمد المواجهات العسكرية في اليمن حتى الآن.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *