التخطي إلى المحتوى
صنعاء تغلي.. وانفجار وشيك ضد الحوثيين وصالح

بوابه حضرموت / عكاظ

111

 

تواصل مليشيات الحوثي مدعومة بقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، دك الأحياء السكنية والمراكز التجارية والمواقع الحيوية وتستهدف المواطنين الأبرياء في جميع المحافظات اليمنية في محاولة لاستعادة زمام السيطرة التي فقدتها خلال الأيام القليلة الماضية، بسبب صمود المقاومة الشعبية مدعومة ببعض قيادات القوات المسلحة الموالية للرئيس اليمني الشرعي عبدربه منصور هادي، إلا أن كل هذه المحاولات البائسة تحطمت أمام صمود المقاومة في تعز وعدن والضالع ومأرب والجوف وبعض المحافظات والمديريات اليمنية الأخرى.

 

وأكد لـ«عكاظ» عدد من المسؤولين في العاصمة صنعاء أن المقاومة الشعبية سجلت تحركات لافتة لاقت تفاعلا من قبل السكان الذين يمدون المقاومين بالسلاح والذخيرة، للانضمام إلى جبهة وادي ظهر على أطراف صنعاء التي تعتبر نقطة انطلاقة لتحركات جدية سببت قلقا للحوثيين الذين زرعوا نقاطا أمنية على أطراف العاصمة في محاولة لإحكام السيطرة، ويشير المسؤولون إلى أن قيادات أمنية كانت تدين بالولاء للجنة الثورية الحوثية، تؤيد التحركات الشعبية داخل وخارج العاصمة وتدعمها بالمال والسلاح، بانتظار اليوم الذي تنفجر فيه الأوضاع وتصبح العاصمة خارج سيطرة الحوثيين وصالح.

 

وفي محافظة تعز تواصل المليشيات الحوثية انتهاك حرمات المنازل بحجة البحث عن قيادات في المقاومة الشعبية، ورغم كثافة القصف الحوثي الذي تستخدم فيه المدافع الثقيلة والأسلحة المتوسطة، إلا أن المقاومة الشعبية مدعومة بطيران التحالف الذي يشن غاراته المتواصلة على مواقع تجمع المتمردين تسجل انتصارات مكنتها من استعادة مواقع استراتيجية.

 

 

وأكد لـ«عكاظ» قائد الجبهة العسكرية في تعز العميد صادق سرحان، أن الأيام القليلة المقبلة حبلى بالمفاجآت السارة لجميع اليمنيين، مشيرا إلى أن المقاومة قادرة على تغيير الموازين على الأرض، وستكبد الحوثيين خسائر فادحة، وأبدى تفاؤله بأن تطهير المحافظة بفضل تعاون المقاومة الشعبية، وبخاصة بعد أن تخلت قيادات عسكرية عن الانقلابيين وأنصار صالح وانضموا للأجهزة الأمنية الشرعية، التي تناضل جاهدة من أجل عودة الأمن والاستقرار لمحافظة تعز خاصة واليمن على وجه العموم.

 

 

أما في عدن فشنت مليشيات الحوثيين والمخلوع صالح قصفا بشكل كثيف وعشوائي، على الأطراف الشمالية الغربية، ما أدى إلى سقوط أكثر من 5 قتلى وأكثر من 15 جريحا من المدنيين، وتركز القصف على منطقة البساتين الواقعة شمال عدن، وبئر أحمد شمال غرب، وسط غارات مكثفة ومركزة لطائرات التحالف التي دكت مواقع المليشيات في أطراف عدن من ناحية لحج وفي خور مكسر والمطار وسط عدن وقاعدة العند ومحيطها، أسفر عنها قتلى وجرحى في صفوف مليشيات الحوثيين والمخلوع، وسقوط عدد منهم أسرى في أيدي المقاومة الشعبية.

 

وفي ذمار هاجمت المقاومة الشعبية نقطة تابعة لمليشيات الحوثي، مستهدفة نقطة تتمركز فيها المليشيات، وأطلقوا الرصاص على أفراد النقطة ما أسفر عن سقوط ضحايا في صفوف الحوثيين، أما في الضالع فتجري مواجهات عنيفة بين المقاومة ومليشيات الحوثيين والمخلوع، في محيط مبنى المحافظة في سناح، فيما تقصف المقاومة السجن المركزي، ومواقع مليشيات الحوثيين والمخلوع في قعطبة، شمال الضالع، وسط أنباء عن قتلى من المليشيات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *