التخطي إلى المحتوى
قناة الجزيرة : الحوثيون يسيطرون على مدينة قرب الحدود السعودية

بوابة حضرموت / الجزيرة نت 

441

 

قالت مصادر محلية للجزيرة إن مجموعات من المسلحين الحوثيين والموالين للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، دخلت مدينة الحزم مركز محافظة الجوف شمال اليمن قرب الحدود السعودية، عقب اشتباكات عنيفة مع رجال المقاومة الشعبية ووحدات من الجيش الموالي للشرعية منذ مساء أمس السبت.
وأضاف مصدر محلي أن المسلحين انتشروا صباح اليوم في مدينة الحزم، وسيطروا على المقرات الحكومية والعسكرية والأمنية الموجودة في نطاقها.
ونقلت وكالة الأناضول عن عدد من سكان الحزم قولهم إن الحوثيين وقوات صالح أحكموا سيطرتهم على المجمع الحكومي ومعسكر معين (اللواء 115 سابقا)، في مديرية الحزم.
وأضاف السكان أن سيطرة الحوثيين وقوات صالح على المديرية جاءت بعد اشتباكات عنيفة استمرت خلال الأيام الماضية مع مسلحي المقاومة الشعبية.
وأشاروا إلى أن طيران التحالف الذي تقوده السعودية قصف مواقع تمركز مسلحي الحوثي وقوات صالح فور دخولهم إلى الحزم، دون أن تتسنّ معرفة ما أحدثه القصف من خسائر في صفوفهم.
غارات وقتلى

على صعيد مواز، قالت مصادر للجزيرة إن طائرات التحالف شنت غارتين على موقع الحوثيين في جبل عَطَّان ومعسكر الحَفَا جنوب العاصمة صنعاء.
وفي العاصمة اليمنية أيضا، قُتل عشرة من مسلحي الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وأصيب آخرون، أثناء هجوم للمقاومة الشعبية في سوق الصَّمِيل بالحَيْمَةِ الخارجية.
كما سقط 14 من مسلحي الحوثي وقوات صالح بين قتيل وجريح في هجوم للمقاومة ببني مطر غرب صنعاء.
وقالت المقاومة إنها هاجمت نقطة تابعة لمسلحي الحوثي وصالح في منطقة الحفر داعر بمديرية بني مطر غرب العاصمة. وأسفر الهجوم عن قتل خمسة وجرح ثمانية من الحوثيين والموالين لهم.

 

 

هجمات ومقاومة

وفي محافظة الضالع جنوبي البلاد، أفاد مراسل الجزيرة بأن سبعة من جماعة الحوثي وقوات صالح قتلوا وأصيب 12 آخرون بجروح في معارك مع المقاومة الشعبية في الضالع، بينما قتل مدنيان -أحدهما طفل- وأصيب أربعة أشخاص بجروح في قصف عشوائي لمسلحي الحوثي على مناطق جنوب الضالع.
وقالت مصادر للجزيرة إن عشرات من مسلحي الحوثي وقوات صالح تسللوا عبر وادي القاع نحو منطقتي العقلة ولكمة لشعوب بسناح في الضالع، حيث تصدت لهم المقاومة وأجبرتهم على التراجع إلى منطقة قعطبة المحاذية.
وقال شهود عيان إن عشرات من مسلحي الحوثي وقوات الرئيس المخلوع شوهدوا يفرون من منطقة المواجهات.
قصف وضحايا
وفي تعز، ذكرت مصادر طبية يمنية أن شخصين قتلا وأصيب نحو 13 في قصف نفذه مقاتلو الحوثي اليوم الأحد على ما يُعرف بأحياء “الفئة المهمشة” بمنطقة المفتش في عصيفرة بمحافظة تعز، مضيفة أن من بين الجرحى ثلاثة أطفال وامرأتين.

 

 

وقال شهود إن مقاتلي الحوثي المتمركزين بين جبل الوعش وجبل جرة قصفوا هذه الأحياء بقذائف “بي-10” وقذائف الهاون، وذلك بعد فترة وجيزة من تعرض تجمعات الحوثيين في المنطقة لقصف من طائرات التحالف العربي.

التعليقات

  1. اخي الكريم يحيه طيبه لا حياه ولا صوت لمن ينادي الكل يقول وفي النهايه لا فعل على الارض مع التقدير سياسي عراقي سابق

  2. ايهاب سليم-صحفي مستقل-السويد-تقرير-9/8/2008:
    سعيد فيصل حسن السلطاني,56 عاما, سياسي عراقي سابق كان يعمل امين مخزن في ديوان الرئاسة السابق ضمن مهمات القصر الجمهوري,حاز على كتاب تثمين الجهود المرقم 2995 عام 1987من قبل الرئيس العراقي السابق صدام حسين,قرر السلطاني تقديم استقالته من العمل رسيما ضمن الكتاب المرقم 5162 عام 1993.
    بعد معاناة مريرة في العراق,قرر السلطاني التوجه الى روسيا الاتحادية عام 1994 طالبا اللجوء فيها ولاسيما ان العراق كان يمر بأوضاع مأساوية,الا ان على ما يبدو جرت عملية تزييف في الاقوال من قبل المترجمة العراقية اثناء مقابلة المحامي على حد قول السلطاني,ادى ذلك الى رفض طلب لجوءه من قبل المفوضية العليا لشؤون اللاجئيين التابعة للامم المتحدة.

    اكمل السلطاني قائلا:تقدمت باكثر من عشرين شكوى الى المفوضية العليا لشؤون اللاجئيين الا ان المفوضية العليا تؤكد بعدم وجود هذه الشكاوي في ملف طلب لجوءه!
    اضاف السلطاني قائلا:الادهى من ذلك انهم سجلوني اعزب رغم اني متزوج ولدي اولاد وهم يعيشون في روسيا بأوراق ثبوتية قانونية صادرة من الامم المتحدة بعد قبول طلبات لجوءهم.
    عائلة السلطاني منهم شقيقه العقيد الركن في الجيش العراقي السابق وشقيقته العاملة في الخطوط الجوية العراقية سابقا وباقي افراد اسرته قد غادروا العراق الى بلدان اخرى بعد تلقيهم تهديدات مباشرة من قبل الميلشيات المدعومة من ايران.
    اختتم السلطاني مناشدا المنظمات والهيئات الدولية ايجاد له حل سريع ولاسيما انه يعيش منذ اربعة سنوات داخل شقته على نفقة اولاده واصدقاءه دون التمكن من التسوق او التوجه الى المستشفيات الرسمية في روسيا الاتحادية او حتى عدم القدرة للعودة الى العراق وذلك لخشيته من الاستهداف المباشر من قبل الميليشات المدعومة من ايران على حد قوله.
    ………………………………………………………………………………… اخي الكريم تحيه طيبه لكم ولكل الشرفاء في هذا العالم في العراق لا حياة ولا صوت لمن ينادي مع الاسف الكل يقول وفي النهايه لا يوجد فعل على الارض الواقع وحتى المهاجرين لا حقوق لهم مع التقدير – سياسي عراقي سابق عملت في ديوان الرئاسه السابق هربنا من العراق في عام 1994 الى روسيا وعدنا الى العراق في عام 2009 وبعد مرور 5 سنوات من المراجعات الدوائر الحكوميه لم نحصل على شي يذكر ولا حقوق لنا من التقاعد و لا ايعاده الى الوظيفه هذه الحقيقه وفوق كل ذلك يقولون انتم من ازلام النظام السابق لا حقوق لكم وخوفا من الميليشيات وغيرهم قررنا الهروب من هذا البلد الى بلد اخر في عام 2014 هذا العراق الجديد اخي هل الغربه هي الحل ام الهروب من بلد فيه الديمقراطيه راجين التفظل بالطلاع واعلامي مع التقدير – سعيد فيصل السلطاني – ت – 995579103520 وشكرا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *