التخطي إلى المحتوى

dc0e56ca-028e-4150-8aa8-f3e7870316c3 16x9 600x338

بوابة حضرموت / متابعات

يلجأ البعض إلى تناول مشروبات الطاقة، ظناً منهم أنها تساعد في التخلص من الخمول والتعب خصوصا في ظل غزو منتجات مشروبات الطاقة بالاسواق واغراء المستهلكين بالحملات الدعائية لها، في حين حذر خبراء التغذية في بريطانيا من ارتفاع أعداد الفتيات، في سن المراهقة، الذين يعانون من نقص الحديد، الذي يؤدي للشعور بالإرهاق الدائم والإصابة بفقر الدم، بسبب استهلاكهم كميات كبيرة من تلك المشروبات.

كما حذرت جمعية مصنعي الأغذية الصحية (HFMA)، من الإفراط في تناول الكافيين، لأنه يحول دون امتصاص الجسم للعديد من المعادن الأساسية بما فيها الحديد، حسب ما جاء في صحيفة “ديلي ميل”.

ويعد نقص الحديد بمثابة اضطراب التغذية الأكثر شيوعاً في بريطانيا، حيث أظهرت الأبحاث مؤخراً أن حوالي 40% من الفتيات والشابات، الذين تتراوح أعمارهم بين 11-24 يعانون من نقص حاد في مستوى ذلك المعدن الهام في الجسم.

ووفق تقرير لـ” HFMA”، فقد أشارت دراسات أخرى إلى أن واحداً من كل 10 من المراهقين البريطانيين يستهلك أكثر من خمس علب من مشروبات الطاقة التي تحتوي على الكافيين كل أسبوع.

ووجدت دراسة أجريت على 10 آلاف من البالغين البريطانيين أن ثلاثة أرباع الذين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 24 عاماً لا يعرفون أن تناول الكافيين يمكن أن يحرم الشخص من العديد من المعادن الحيوية.

ومن جانبه، قال المدير التنفيذي لجمعية HFMA غراهام كين: “التغذية الدقيقة ضرورية للتمتع بصحة جيدة، ونقص الحديد قضية واسعة النطاق ولا ينبغي تجاهلها خاصة لدى الفتيات في سن المراهقة”.

ويعد الحديد المكون الأساسي لصبغة الدم (الهيموغلوبين) الذي يكون كرات الدم الحمراء التي تقوم بنقل الأكسجين من الرئتين إلى خلايا الجسم، لإتمام عملية الأكسدة، وينقل ثاني أكسيد الكربون من الخلايا إلى الرئتين، ليتم إخراجه أثناء عملية الزفير، وقد يؤدي نقصه إلى الإصابة بفقر الدم.

يذكر أن دراسات سابقة كشفت أن مشروبات الطاقة تلحق أضراراً عديدة بالجسم كعدم انتظام ضربات القلب، وقلة النوم، والعصبية والغثيان.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *