التخطي إلى المحتوى
«ضربوا الكهرباء».. فتوجه اليمنيون إلى الشمس

بوابه حضرموت / الخليج

1

 

تزايدت حركة بيع وشراء الألواح الشمسية في صنعاء بصورة ملفتة، خلال الأسابيع الماضية، والسبب يعود إلى استمرار انقطاع التيار الكهربائي عن العاصمة اليمنية وبقية المحافظات، وهو الانقطاع القسري الممتد منذ شهرين، بعد توقف المحطة الرئيسية المقامة في محافظة مأرب، إثر الاعتداء على خطوط نقل التيار الكهربائي.

 

 

في 12 ابريل/نيسان الماضي، تردد بين أوساط الناس أن المتقاتلين في محافظة مأرب «ضربوا الكهرباء»، فخرجت المحطة الغازية عن الخدمة، ولم تعد من يومها بعد تضرر الأبراج الكهربائية وخطوط نقل التيار الكهربائي، فدخلت البلاد في ظلام دامس وتأثرت حياة الناس كثيراً، نظراً لانقطاع الكهرباء عن المستشفيات والمتاجر والورش وغيرها، فتعرضت حياة الناس للخطر، بل فقد البعض حياتهم في المستشفيات.

 

 

ومنذاك ظل اليمنيون ينتظرون عودة «الغازية» دون جدوى، فهذه المرة طالت غيبتها، بعد أن كانت تعود بعد أيام فقط من توقفها، في حالات مماثلة في السابق، لكن هذه المرة واقعة ضرب الكهرباء ارتبطت بالأزمة المتفاقمة في البلاد والقتال الذي لم يتوقف منذ نهاية مارس/آذار الماضي، وهي واقعة شهدتها البلاد في العام 2011م، إبان الثورة الشعبية على الرئيس المخلوع علي صالح.

 
حتى الآن لازال طرفا القتال في مأرب يتبادلان التهم بالتسبب بخروج المحطة الغازية لتوليد الكهرباء وإتلاف خطوط نقل التيار في منطقة المواجهات وكذلك يتبادلان التهم في عرقلة فريق الهندسة لإصلاح الأعطال، وهو الفريق الذي ظل في الانتظار بجوار المواجهات المسلحة، حتى ملَّ الانتظار، كما أن أفراد الفريق خافوا أن تطالهم رصاصات وقذائف الموت المتطايرة أمامهم، فعادوا إلى صنعاء، منتصف الشهر الماضي.

 
وهكذا بعد أن «ضربوا الكهرباء» وهي الجملة التي يرددها اليمنيون عند انقطاع التيار الكهربائي، قرر البعض أن يتوجه إلى الشمس، فبحثوا عن الألواح الشمسية لتوليد الطاقة، والتي لم يكن يلتفت إليها إلا القلة من الناس، وكانت تباع قبل شهر أو أكثر في محال محدودة بصنعاء وتكاثرت في الأسابيع الماضية، بصورة غير مسبوقة.

 

المقتدرون اقتنوا الألواح الكبيرة لإضاءة منازلهم أو أجزاء منها، فيما البقية اشتروا حسب قدراتهم المالية واحتياجاتهم المحدودة، ووصل الأمر أن يكتفي البعض بألواح شمسية صغيرة جداً لشحن هواتفهم النقالة فقط وإضاءة لمبة واحدة، إذا اقتضى الأمر.
يقول شكيب عقلان بعد انقطاع الكهرباء بصورة متواصلة لم يكن أمامي سوى اقتناء عدد من الألواح الشمسية لإضاءة المنزل ومتابعة التلفاز، وعزفتُ عن اقتناء مولد للكهرباء بالديزل أو البترول أو الغاز، فمولدات الكهرباء من هذا النوع مزعجة وخطرة، فضلاً عن انعدام المشتقات النفطية والغاز أو شحها في الغالب.
ويوضح بعد دفعي كلفة شراء الألواح الشمسية وملحقاتها، وهي كلفة مرتفعة، تتولد عندي الطاقة الآن من الشمس وبالمجان.
يعلق المهندس أحمد السلماني على زيادة الطلب للألواح الشمسية ألتفت بعض التجار لأزمة انقطاع الكهرباء وتزامن ذلك مع انعدام وشح البترول والديزل والغاز، فاتجهوا إلى الاتجار بالألواح الشمسية، ووجدوا لها سوقا تتوسع بصورة جيدة في صنعاء، إلا أنهم غالوا في الأسعار كثيراً.
في انتظار انتهاء «حرب الكهرباء» في اليمن، يظل توليد الطاقة الكهربائية بالألواح الشمسية، حالة طارئة وضرورة عند البعض، بعيداً عن ضجيج مولدات الكهرباء بالمحروقات وبعيداً عن خطورتها وغلائها وبعيداً عن البحث المضني عن لترات قليلة من الديزل أو البترول أو اسطوانات الغاز في ظل الأزمة

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *