التخطي إلى المحتوى

بقلم:فتاح المحرمي.

 

وتستمر آلة الحرب الشمالية التي يقودها الحوثيين بزعامة “عبدأيران الحوثي” في استهداف المدنيين على وجه الخصوص وبصورة متعمدة في عدن وعموم الجنوب.

 
موخرا تتصاعد وتتزايد حوادث استهداف مليشيات العدوان للاحياء السكنية في عدن بقذائف الهاون والكاتيوشا وخصوصا احياء البساتين والمنصورة والممدارة ودار سعد والبريقة وصلاح الدين والشيخ عثمان…

 
مما يتسبب في استشهاد وجرح المئات من المدنيين وخصوصا النساء والاطفال…

 
ويعبر هذا الاستهداف الذي لا يفرق بين مقاوم ومدني عن “لا انسانية” هولاء المعتدون ومدى حقدهم الدفين على عدن وابنائها والجنوب ارضا وانسانا.

 
أشارة:
بالرغم من ان مليشيات العدوان تهدف من خلال استهداف المدنيين لجعل المقاومة بدون حاضن شعبي زعما منها انها بذلك ستنتصر…

 
الا ان هذا النهج يعد نذالة وعجز وتقهقر الحوثيين وهروب من مواجهة المقاومة الجنوبية التي تتصدى لهم وتدحرهم بل واضحة تهاجمهم في مواقعهم شمال وشرق وغرب عدن.

التعليقات

  1. الى هذاالمدعوفتاح المحرمي
    والله ليس دفاعا عن الحوثيين فهم من نفس الجنس ابويمن ولمادا نخفي الوقايع وكيف وماذاعملوفينا
    غزاة1994 ياهذاهم الحوثيين ماهم الاصوره من نفس الاصل وهل عاملونا غزاةالقرن الماضي المخلوع المحروق اللص الكبير مهرب كل انواع المحرمات وحلفائه حزب الااصلاح الاخونجي التكفيري وبقية مدعين الاسلام والاطياف اليمنيه هل عاملونا معامله انسانيه ياهؤلاء
    والاالضرورات تبيح المحرمات ابويمن هم ابويمن وان تغيرت اللهجه وكلهم متفقين على الجنوب وشعبه وبطلوتزييف الحقايق عيب
    الان اصبحت الشعوب اكثرادراكا بالحقايق بفضل التطورالكييرفي وسايل الاتصالات مش مثل السابق باختصارابويمن هم ابويمن
    ولافرق بين زيديهم الشيعي ولاسنيهم الشويفعي فهم هدفهم الجنوب ولكن خالي من السكان وبطلومزاودات شعب الجنوب
    العربي لايثق باي يمني وثقو ان الجنوب العربي الاتحادي الفيدرالي والهويه الجنوبيه الاصليه باذن الله قادمون رغماعن انوف من لا
    يريد ولاوحله بالغصب ولعنة الله على القيادات الجنوبين السفيهه المعتوهه السابقه واولهم المجانين المصاريع ابناء حضرموت الذين هم
    سبب هذه الكوارث وصدعورؤسنا بصراخهم المزعج بالوحله اليامنيه والله يعجل بالخلاص منها قريبا انشاءالله

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *