التخطي إلى المحتوى
داعش يتبنى هجمات في صنعاء استهدفت منزلين لقياديين حوثيين وعدة مساجد

 بوابة حضرموت / متابعات 

Smoke billows from a Houthi-controlled military site after it was hit by a Saudi-led air strike in Sanaa, Yemen

 

أفادت مصادر للعربية، أن تنظيم داعش أعلن تبنيه لسلسلة التفجيرات التي وقعت في العاصمة اليمنية الأربعاء.

 
وانفجرت، مساء الأربعاء، 3 سيارات مفخخة وسط صنعاء، استهدفت اثنتان منها منزلين لقياديين حوثيين في حي الجراف وسط العاصمة، وهما رئيس المكتب السياسي لجماعة الحوثي صالح الصماد، والقيادي في الميليشيات طه المتوكل.

 
أما السيارة الثالثة فاستهدفت مسجد القبة الخضراء في حي هايل وسط صنعاء، وأكدت مصادر طبية وأمنية أن 23 شخصاً على الأقل قتلوا، فيما طوقت ميليشيات الحوثي أماكن الانفجارات. وتشهد شوارع صنعاء إجراءات أمنية مشددة من قبل ميليشيات الحوثي والرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح.

 
وفي وقت سابق من يوم الأربعاء، فجرت ميليشيات الحوثي منزل عضو وفد اليمن المفاوض عن الحكومة، عبدالعزيز جباري، في ذمار.

 

 

 

من جهة ثانية، شنت طائرات التحالف غارات جديدة استهدفت مواقع الميليشيات في محيط جبل نقم شرق العاصمة صنعاء، ويعدّ هذا الجبل واحدا من أهم المعسكرات التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.

 
أما المقاومة الشعبية فنصبت كمينا في جبل سمارة في محافظة إب، ونجحت باستهداف عناصر من ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح.

 
كما استهدفت تعزيزات عسكرية تابعة للميليشيات ذاتها في مدينة يريم في إب، كانت في طريقها إلى مدينة تعز، ما أسفر عن سقوط عن قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *