التخطي إلى المحتوى
القصة الكاملة لإعتداء الإنقلابيين على صحفية عدنية بعد أن وصفتهم بالقتلة

بوابة حضرموت / إياد الشعيبي 

012124

 

حاولت قيادات حوثية تم دعوتها لندوة صحفية في جنيف بعد ظهر اليوم الخميس الاعتداء على فتاة جنوبية بعد أن وصفتهم أمام كاميرات الإعلام بـ بالقتلة والغزاة ومجرمي الحرب ورفعت حذائها في وجووهم ما اضطر شباب جنوبيين مقيمين في سويسرا إلى الدفاع عنها وإفشال الندوة.

 

 

 

وقال مصدر شارك في الندوة التي نظمها نادي الصحافة السويسري واستضاف فيها كل من القيادي في جماعة المتمردين الحوثيين حمزة الحوثي والقيادي ياسر العواضي الذي بتبع الرئيس السباق علي عبد الله صالح ، أنه وبعد بدء أنشطة الندوة الصحفية التي حضرتها عشرات من وسائل الإعلام قامت فتاة جنوبية تدعى “ذكرى العراسي” بتوجيه الاتهامات لقيادات المتمردين وأتباع صالح ووصفتهم بالقتلة والغزاة ومجرمي الحرب ، وطرقت بحذائها على الطاولة التي تجلس عليها هذه القيادات.

 

 

 

وخلال حديثها الذي استنكرت فيه استضافة مثل هؤلاء القتلة والمجرمين في جنيف ، حاولت قيادات الحوثي وصالح ومساعديهم الأمنيين بالاعتداء عليها بغرض إسكاتها من إكمال الاتهامات التي أحرجتهم أمام وسائل الإعلام ، الأمر الذي دفع عدد من الشباب الجنوبيين الذين حضروا الندوة إلى الدفاع عن “العراسي” والاشتباك بالأيدي مع قيادات المتمردين الحوثيين.

 

 

 

وكان أكثر من عشرة جنوبيين قد حضروا الندوة رافعين علم الجنوب ، بهدف توجيه أسئلة تفضح القيادات الحوثية التي تحاول ان تستغل هذا اللقاء لتزييف الحقائق وتغييب حجم جرائم الحرب التي مارسوها بحق شعب الجنوب.

 

 

 

وردد المشاركون شعارات تفضح جرائم الحوثيين، وطالبوا الجهات المنظمة بتبني ندوة حول القضية الجنوبية.

 

 

 

يقول المصدر أنه بعد ذلك تدخلت اللجنة السويسرية المنظمة للندوة وفضت الاشتباك ، وفضل الجنوبيين بالانسحاب من القاعة.

 

 

 

وتسببت الحادثة بإفشال الندوة. ويغطي الندوة عشرات من وسائل الإعلام السويسرية والعالمية.

 

 

 

وبعد الحادثة اهتمت وسائل الإعلام بالحادثة ووجهت أسئلة للجنوبين المشاركين حول الوضع في جنوب اليمن.

 

 

 

وتغيب عن الندوة القيادي الحوثي علي العماد ، الذي انتحل صفة ممثل الحراك الجنوبي وأوصل معلومات مغلوطة إلى الجهات المنظمة.

 

 

 

وقد تسبب هذا الافتراء بإشعال غضب الجنوبيين يوم أمس ، ما دفع شباب الجنوب في سويسرا إلى التواصل مع الجهات المنظمة المعنية وإبلاغهم بحجم الخطأ الكبير الذي يرتكبونه.

 

 

 

وعبر نادي الصحافة السويسري في رسالة مكتوبة عن أسفه لهذا الخلط ، بعد أن حذف صفة الحراك الجنوبي من القيادي الحوثي علي العماد المنشور على موقع النادي الصحفي على الانترنت.

 

 

 

ويصر الحوثيون على الزج باسم الحراك الجنوبي لتمرير مخططاتهم في تزييف الحقائق وتقديم أنفسهم كمتحدثين باسم كل القوى السياسية في الشمال والجنوب.

 

 

 

وتجري محادثات ماراثانوية برعاية الأمم المتحدة في جنيف لم تحقق حتى اللحظة أي نتائج تذكر بين طرفي الانقلابيين الحوثيين واتباع صالح من جهة وبين الحكومة الشرعية من جهة أخرى.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *