التخطي إلى المحتوى
قصف متبادل قرب حدود السعودية و”التحالف” يستهدف الحوثيين

بوابه حضرموت / العربي الجديد

21

 

شهدت المناطق الحدودية بين اليمن والسعودية، أمس الخميس، قصفاً متبادلاً بين القوات السعودية والحوثيين والقوات الموالية لهم، وسط غارات لـ”التحالف العربي” ضد أهداف تابعة للحوثيين والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح في أكثر من محافظة.

 
وأوضحت مصادر تابعة للحوثيين أن “القوات البرية السعودية شنت قصفاً مدفعياً وصاروخياً ضد أهداف في محافظة حجة، غرب اليمن، والواقعة على الحدود مع منطقة جيزان السعودية”، فيما أعلن الحوثيون أنهم نفذواً هجوماً ضد موقع “المبخرة” بمنطقة الطوال، حيث المنفذ الحدودي بين البلدين.

 
وشن التحالف، غارات استهدفت منطقة “المرزق” القريبة من الحدود ومناطق أخرى بمحافظتي صعدة وحجة، فيما لم يتوفر مزيد من التفاصيل حول الخسائر.

 
في محافظة تعز، جنوب البلاد، شنّت القوات الموالية لصالح والحوثيين قصفاً على الأحياء أسفر عن مقتل ثلاثة على الأقل وإصابة نحو 20 آخرين، فيما سقط العديد من القتلى في صفوف الحوثيين والموالين لهم في الاشتباكات مع مسلحي “المقاومة الشعبية”.

 

 

في محافظة إب، استهدف مسلحون مناوئون للحوثيين منزل القيادي في الجماعة أشرف المتوكل وسط المدينة، بعبوة ناسفة زُرعت جوار منزله، فيما لم تتوفر تفاصيل حول سقوط ضحايا.

 

 

وفي البيضاء، أكّد شهود عيان سقوط عدد من القتلى والجرحى، جرّاء تفجير سيارة مفخخة في مقر لمسلحي الحوثي.

 
وقال الشهود، إن “سيارة مفخخة استهدفت تجمعاً لمسلحي الحوثي في أحد المشافي الريفية في مديرية مكيراس، بمحافظة البيضاء، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى.

 
وتأتي هذه التطورات، وسط استمرار المشاورات التي تجريها الأطراف اليمنية المعنية في “جنيف” لليوم الثالث على التوالي، وتفيد الأنباء أن المشاورات حققت تقدماً في التوافق المبدئي على إقرار هدنة إنسانية، وما تزال الأطراف مختلفة حول بعض تفاصيلها

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *