التخطي إلى المحتوى
300 قتيل حوثي في 54 عملية نوعية لـ«المقاومة».. وتدمير عشرات الآليات والمعدات العسكرية

بوابه حضرموت / الاقتصادية

4

 

أعلنت المقاومة الشعبية في محافظة تعز (جنوب اليمن)، مقتل عدد من القيادات الميدانية لجماعة الحوثي أثناء المواجهات بينهم، وقصفت مدفعية المقاومة عددا من مواقع رجال المخلوع في المنطقة، أسفرت عن وقوع خسائر فادحة في العتاد والأرواح، وأوقعت في إب بعد مواجهات دامية نحو 309 قتلى و344 جريحا، ودمرت عشرات الآليات والمعدات العسكرية، عبر 54 عملية نوعية ضد الميليشيات.

 

 

وأبان مصدر خاص في المقاومة مقتل القيادي الميداني في جماعة الحوثي أبوعلي الذماري قائد المجاميع الميليشياوية في الضباب، والقيادي الحوثي في تعز عبدالسلام الحاتمي مسؤول الحوثيين في مديرية جبل حبشي، في المعارك الضارية التي دارت صباح أمس في منطقة الضباب.

 

 

وأكد المصدر تقدم “المقاومة” خلال المعركة، وتمكنها من دحر جحافل الميليشيات من موقع الكسارة والتباب المحيطة بجبل أسود، ونصب نقطة تفتيش تابعة للمقاومة أمام محطة الكباب التي تبعد عن نقطة الحوثيين الرئيسة مسافة 500 متر فقط.

 

 

كما قامت مدفعية المقاومة بقصف مواقع الميليشيات في تبة حدائق الصالح المطلة على نقطة الضباب واللواء 35 ومنطقة الحبيل وجامعة تعز، وتخوض معارك في الأثناء للسيطرة عليها.

 

 

وتكبد الحوثيون وقوات المخلوع في المواجهات خسائر فادحة في العتاد والأرواح، حيث قتل 15 مسلحا، وجرح العشرات من عناصر الميليشيات، بحسب المصدر.

 

 

ويأتي تقدم المقاومة الشعبية في الجبهة الجنوبية في تعز بعد أيام من إعلان المجلس العسكري ومجلس تنسيقي المقاومة بتعز عن تشكيل لواء عسكري مدرب بقيادة العميد يوسف الشراجي لفك الحصار المفروض على المدينة.

 

 

وقالت لـ”الاقتصادية” مصادر محلية إن رجال المقاومة في إقليم آزال، استهدفوا طقماً حوثياً، في منطقة رصابة على الطريق العام في محافظة ذمار، وأطلقوا عليه الرصاص، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من مسلحي الحوثي.

 

 

وكانت المقاومة الشعبية قد استهدفت، مقراً للحوثيين قرب جبل هران شمال مدينة ذمار، بإلقاء قنابل على المقر الذي توجد فيه قيادات ميليشياوية، كما هاجمت نقطة للحوثيين عند بوابة حديقة هران التي تسيطر عليها الميليشيات.

 

 

ونفذت المقاومة الشعبية في إقليم تهامة الأربعاء، عمليتين نوعيتين استهدفتا دوريتين حوثيتين في محافظتي حجة والحديدة (غرب اليمن).

 

 

وأوضحت المقاومة الشعبية في تهامة، أن مسلحيها تمكنوا من تدمير طقم خاص بنقل الماء تابع للحوثيين في مديرية حيران في محافظة حجة، ما أدى إلى مقتل وإصابة طقمه المكون من ثلاثة أشخاص.

 

 

وبحسب بيان المقاومة، فقد استهدفت العملية الثانية، طقما للحوثيين، في منطقة الكدن، التابعة لمديرية الضحى في الحديدة، حيث ألقى مسلحون من المقاومة قنبلة يدوية على طقم تابع للحوثيين، ما أدى إلى إصابة خمسة من المسلحين الحوثيين، بعضهم إصابته خطرة.

 

 

ونفذت المقاومة الشعبية في محافظة إب خلال الأسابيع والأيام الماضية سلسلة من الهجمات المختلفة على ميليشيات الحوثي وقوات صالح، كبدتهم فيها خسائر فادحة، حيث بلغ عدد العمليات التي نفذتها المقاومة الشعبية في اللواء الأخضر 54 عملية مختلفة منذ بدأت الحرب على تعز وعدن ولحج والضالع، وعلى الرغم من أن المحافظة لم تشهد حتى الآن حربا حقيقية بين الميليشيا والمقاومة رغم إعلان المقاومة عن نفسها في مجلس من أعيان ومشايخ المحافظة، إلا أن الخط الاستراتيجي الواصل بين صنعاء وتعز وعدن، الذي تستحوذ محافظة إب على نحو ثلث مسافته، جعل من أرتال وتعزيزات ميليشيا الحوثي القادمة من صنعاء وذمار وغيرهما فريسة لقوى المقاومة في عدد من المناطق التي تمر بها.

 

 

وبحسب تقرير صادر عن المركز الإعلامي للمقاومة في إب فقد أوقعت العمليات نحو 309 قتلى و344 جريحا، ودمرت عشرات الآليات والمعدات العسكرية.

 

 

ويوضح التقرير المعزز بالأرقام والإحصائيات عدد ونوع العملية وفي أي مديرية ومنطقة تم تنفيذها، حيث استحوذت مدينة القاعدة التابعة لمديرية ذي السفال على أكثر من ثلث العمليات المنفذة في إب، بواقع 20 عملية، تليها مديرية السياني بـ 10 عمليات، ثم مدينة إب والرضمة بواقع خمس عمليات لكل منهما، ثم السبرة والعدين والمخادر بثلاث عمليات، لتأتي بعدها مديريتا جبلة ويريم بعملية لكل منهما.

 

 

في السياق ذاته، قال سكان محليون إن رجال المقاومة الشعبية نفذوا مساء الأربعاء هجوماً نوعياً استهدف رتلاً عسكرياً لمسلحين حوثيين في نقيل سمارة في مديرية يريم محافظة إب.

 

 

وقالت المصادر إن الهجوم استهدف عربتين (طقمين) على متنهما أسلحة وتعزيزات، كانت في طريقها في اتجاه محافظة تعز. وأسفر الهجوم عن تدمير العربتين ومقتل وإصابة عدد من المسلحين الحوثيين. غير أن المصادر لم تُورد حصيلة دقيقة بذلك.

 

 

وتشن المقاومة الشعبية في محافظة إب هجمات مماثلة على دوريات ونقاط مسلحة للحوثيين، وتتبع في ذلك حرب العصابات ضد مسلحي الجماعة.

 

 

وتستفيد محافظات تعز وعدن ولحج وأبين والضالع من الهجوم الذي تنفذه المقاومة في محافظة إب، في قطع الإمدادات عن ميليشيات صالح والحوثي واستنزافهما من غير حرب، كما يقول محللون.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *