التخطي إلى المحتوى
فضح مخطط خطير للمخلوع والحوثي يبدأ من تعز للتأثير على القرار 2216

بوابة حضرموت / متابعات

Untitled-1-Recovered-Recovered-Recovered-Recovered-Recovered_0

 

فضحت مصادر يمنية مخططًا شيطانيًا يدبر له حاليًا الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح وزعيم الميليشيات الحوثية عبدالملك الحوثي، بهدف التأثير على القرار الدولي الضاغط عليهم للخروج من المدن التي احتلوها وعودة الحكومة الشرعية.

 

 

وقالت المصادر الأحد (21 يونيو 2015)، إن صالح والحوثي يخططان لزرع تنظيم داعش وإعلان ولايتهم في تعز.

 

 

وأكدت ـ بحسب يمن برس ـ أن عناصر استخباراتية تابعة للمخلوع والحوثي بدأت بالتوجه إلى تعز وتجميع مقاتلين شباب والعمل بطريقة سرية، وتحريضهم على إقامة ما يسمى بالدولة الإسلامية في المدينة.

 

 

واستطردت المصادر بكشف المخطط؛ حيث قالت: “من المتوقع أن تقوم تلك العناصر بمحاربة المقاومة عقب انسحاب مرتب لميليشيات الحوثي من المدينة، وإحداث إرباك كبير فيها تحت حجة إقامة الدولة الإسلامية واستغلال الفرصة التاريخية للسيطرة على المدينة، وبالتالي سيضطر الغرب إلى مطالبة قوى الانقلاب بعدم الانسحاب من المدن خشية وقوعها في أيدى تنظيمات إرهابية”.

 

 

وأكدت المصادر أن العناصر الاستخباراتية تمكنت من جمع العديد من الشباب المغرر بهم، وإنها تمتلك إمكانيات هائلة للغاية وكميات كبيرة من الأسلحة، ما يدل على حجم الدعم الكبير الذي تتلقاه تلك العناصر.

 

 

كما أن قوى الانقلاب ستستخدم تلك العناصر؛ لإثبات أن المقاومة المسلحة للنظام ليست سوى جماعات إرهابية وأن الانقلاب هو صمام الأمان لمنع سقوط اليمن في أيدي تلك التنظيمات.

 

 

وأمام هذا المخطط انبرى يمنيون لتوجيه تحذيرات عبر مواقع التواصل الاجتماعي محذرين شبابهم من الانخراط في هذه التنظيمات المشبوهة التي تدار من قبل عصابة المخلوع والحوثي، وأن هدفها الأساسي إنقاذ الانقلاب وإن أدعت رغبتها في إقامة الدولة الإسلامية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *