التخطي إلى المحتوى
نائب رئيس الجمهورية يزور مركز الملك سلمان للإغاثة ويؤكد ان المواد الاغاثية في طريقها الى المحافظات

بوابة حضرموت / سبأنت

02154014

 

أكد نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء المهندس خالد محفوظ بحاح أن عدد من الباخرات البحرية المزودة بالمواد الغذائية و الأدوية والمستلزمات الطبية وغيرها من المستلزمات العاجلة ستكون في طريقها الى عدن وتعز وحضرموت وغيرها من محافظات الجمهورية خلال الأيام المقبلة.
وتوقع نائب رئيس الجمهورية ان تتحرك تلك السفن والبواخر المحملة بالمواد الإغاثية خلال الأسبوع الجاري.
هذا وقام نائب رئيس الجمهورية اليوم بزيارة إلى مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالرياض وكان في استقباله المستشار بالديوان الملكي والمشرف العام لمركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الإنسانية الدكتور عبدالله الربيعة .
وأعرب نائب رئس الجمهورية عن شكره وتقديره البالغ لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وقيادة المركز على الجهود الانسانية والإغاثية الكبيرة التي يقدمونها لأبناء شعبنا في الداخل.
وأوضح نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء بأن أعضاء لجنة الإغاثة والقائمين على مركز الملك سلمان يعملون بروح الفريق الواحد من أجل التنسيق المشترك لضمان وصول تلك المواد الغذائية والأدوية وغيرها من المستلزمات الطبية الى المحتاجين من أبناء شعبنا اليمني نظرا للظروف الإنسانية الصعبة التي تمر بها المحافظات التي تشهد لاعمال عنف من قبل مليشيات الحوثي صالح وغيرها من المحافظات المتضررة.
واتفق الجميع خلال الاجتماع بمركز الملك سلمان للإغاثة على أن يتم تخصيص ناقلات بالمواد الغذائية والصحية الى محافظات عدن وتعز والمحافظات المجاورة لها، كما سيتم ارسال مواد اغاثية وطبية أخرى الى محافظة حضرموت نظراً لما تشهده لعمليات نزوح من العديد من أبناء المحافظات الأخرى التي تشهد لأعمال عنف مما يستدعي توفير المواد الغذائية والصحية بصورة أكبر لتساهم في تأمين الاحتياجات اللازمة.
من جانبه عبر الدكتور عبدالله الربيعة المشرف العام لمركز الملك سلمان عن حرصهم الشديد للوقوف الى جانب الشعب اليمني في هذه الظروف الإنسانية الصعبة التي نمر بها، وتقديم كل الجهود الممكنة من أجل التخفيف من معاناتهم معتبرا ذلك واجبا يجب القيام به، وان المركز وجميع القائمين عليه يعملون بكل المتاح مع أعضاء لجنة الإغاثة اليمنيين من اجل التصدي لمعاناة ابناء شعبنا اليمني في الداخل فيما يتعلق بالأمور الإنسانية والصحية على حد تعبيره.

التعليقات

  1. الشاعرعبدالله البردوني:
    لماذا الذي كان ما زال يأتي ؟
    لأنّ الذي سوف يأتي ذهب

    لماذا ،لماذا ركام يمرّ ركام يلي
    دون أدنى سبب ؟!

    ولم يمض شيء يسمّى غريبا
    ولم يأت شيء يسمّى عجب
    لأن الصباح دجى ،والدّجى ضحى
    ليس يدري لماذا غرب
    ؟
    فلا الصدق يبدو كصدق
    ولا أجاد أكاذيبه من كذب
    لأنّ الملقّن واللاعبين
    ونظّارة العرض هم من كتب
    لأن ((أبا لهب)) لم يمت
    وكلّ الذي مات ضوء اللهب

    فقام الدخان مكان الضياء
    له ألف رأس وألفا ذنب
    لأنّ الرياح اشترت أوجهها
    رجالية والغبار انتخب
    !!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *