التخطي إلى المحتوى
مقتل 339 شخصا في تعز على يد “الحوثيين” وقوات  المخلوع

بوابه حضرموت / وكالة الانضول

1

 

قال شبكة “الراصدين المحليين” اليمنية، اليوم الاثنين، إن 339 شخصًا قتلوا، منذ بدء “هجمات الحوثيين والقوات الموالية لهم وللرئيس السابق علي عبد الله صالح، على محافظة تعز″، اعتبارًا من 24 نيسان/ أبريل ولغاية 22 حزيران/ يونيو الجاري.

 
وأضافت الشبكة (غير حكومية)، في إحصائية وزعتها خلال مؤتمر صحفي عقدته في مدينة تعز، وحصلت الأناضول على نسخة منها، أن من بين القتلى 64 طفلًا، و38 امرأة و111 رجلًا، فيما بلغ عدد الجرحى 1278 شخص.

 
وأضافت الشبكة، أن عدد ضحايا الغارات التي شنتها طائرات التحالف العربي، بلغ 54 قتيلاً، بينهم 8 نساء، و11 طفلًا، إضافة لإصابة 22 آخرين.

 
وتشمل الإحصائية التي وزعت اليوم، جميع الانتهاكات التي ارتكبت ضد حقوق الإنسان في تعز، للفترة من 24 نيسان/ أبريل ولغاية 22 حزيران/ يونيو الجاري.

 
وحول الأضرار التي لحقت بالمنازل والبنية التحتية، قالت الإحصائية إن 675 منزلاً تعرضوا للتدمير، إضافة إلى 8 مستشفيات، و14 فندقًا، و48 منشأة ومدرسة، و554 محلاً تجارياً، و20 مسجداً، و3 معالم أثرية.

 
وأضافت الإحصائية أن “مليشيات الحوثي (حركة أنصار الله) وقوات صالح، اختطفت نحو 600 من الناشطين والمدنيين في محافظة تعز″.

 
وتأسست شبكة الراصدين المحليين، في أعقاب الأحداث الأخيرة التي شهدتها محافظة تعز، وتتكون من 7 منظمات قانونية تعنى برصد انتهاكات حقوق الإنسان، و 15 راصداً موزعين في مناطق الحرب، يقومون بالرصد والتوثيق.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *