التخطي إلى المحتوى
إيران ترسل بارجتين عسكريتين جديدتين إلى خليج عدن

بوابه حضرموت / العربي الجديد

349

 

 

قلت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية أن بارجتي “بندر عباس” و”ألوند” العسكريتين، التابعتين للقوات البحرية في الجيش الإيراني، تحركتا اليوم الاثنين من مياه بندر عباس جنوب إيران، نحو خليج عدن، حيث ستستمر رحلتهما 74 يوما، ستقطع البارجتان خلالها 18 ألفا و600 كيلومتر في المياه الدولية.

 

 

وتزامناً مع انطلاق البارجتين، عادت مدمرتا “بوشهر” و”البرز” إلى السواحل الإيرانية، بعد انتهاء مهمتهما في خليج عدن ومضيق باب المندب. وكانت هاتان القطعتان العسكريتان قد غادرتا المياه الإيرانية، أوائل شهر أبريل/نيسان الماضي، في مهمة لتأمين طرق الملاحة الدولية، وحماية السفن والناقلات الإيرانية، وفق ما نقلت المواقع الإيرانية.

 

وخلال مراسم احتفالية بهذه البوارج العسكرية الإيرانية، اعتبر قائد القوات البحرية التابعة للجيش الإيراني، حبيب الله سياري، أنّ تواجد البوارج الإيرانية في تلك المناطق، وجّه رسالة قاسية لكل الأطراف التي اعتقدت أن إيران ستنسحب من باب المندب، بسبب الظروف التي تشغل المنطقة، مشيرا إلى أنّ بلاده تحضر بقوة في تلك المناطق، لترد على ما وصف بالهواجس والتخيلات.

 

 

وأكد سياري أن البارجتين “بندر عباس” و”ألوند”، لديهما مهمة تأمين خطوط النقل والملاحة البحرية في خليج عدن كذلك، مؤكداً أنّ تواجد السفن الإيرانية في المياه الحرة مطابق للقوانين الدولية، كما أن الهدف من هذه المهمة هو التحقق من الجهوزية وتطوير قدرات القوات البحرية الإيرانية. وأشار إلى أن رسالة إيران، هي رسالة سلام لدول المنطقة، في وقتٍ تسعى فيه بلاده إلى تحقيق الاستقرار والرد على أي اعتداء.

 

 

كما لفت سياري إلى أن القوات البحرية الإيرانية تخطط مستقبلاً لإرسال بوارجها في مهام جديدة في المحيط الأطلسي، حيث تحركت البوارج الإيرانية في وقتٍ سابق في المتوسط وفي مناطق مائية أخرى.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *