التخطي إلى المحتوى
فهد الشليمي يكشف حقيقة قوات المنطقة العسكرية الأولى بقيادة الحليلي

بوابة حضرموت / استماع

n-262323721425665164

 

قال المحلل السياسي الخليجي الشهير فهد الشليمي أن قوات المنطقة العسكرية الأولى بقيادة الحليلي تستلم رواتب شهرية من دون عمل شئ لصالح الشرعية اليمنية . 

 

 

مضيفا “لم نعرف ماهو موقف هذا الجيش الذي يتم الصرف عليه”. 

 

وتابع الشليمي قائلا “يتوجب على هذه القوات القيام بعمليات مساندة للشرعية اليمنية حتى تثبت نفسها أمام الجميع أو يتم احتسابها ضمن الإنقلابيين” – حد قوله – .

 

وأشار الشليمي أن الجيش اليمني الموجود حاليا جيش “عار” تسلبه المليشيات سلاحه وهو يتفرج عليها , مضيفا “الحل هو نسف هذا الجيش ورميه بالبحر وإيجاد قيادة عسكرية جديدة وبديلة للموجودة حاليا” 

 

 

وقال الشليمي أن على التحالف أن يكسب الحرب بدلا من أخذ وقت في دراسة حسابات الحرب مشيرا إلى أن بقية المشاكل تتفاهم عليها الدولة اليمنية – حد قوله – .

التعليقات

  1. كان الاولى با تصرف تلك المبالع للمقاوميين الحقيين في عدن وتعز ولحج وليس لوحدات الحليلي التي لم تختبر بعد

  2. كل الشكر والتقدير للمحلل السياسي الخليجي الاستاذ فهد الشليمي وبدورناقلنا سابقا وحاضرا ولاحقا ان هؤلاءالعسكريين ابويمن
    المدعيين انهم مع الشرعيه وياهذه الشرعيه المتمثله في المركوزابورغال والتي الكثيرمن المواقع
    تطبل لهذه الشرعيه شرعية ابورغال ويااستاذفهد هؤلاءالعسكرين المتواجدين على اراضينا وباسم وحله قتلوهاابويمن لان هدفم ليس
    وحده وانمااحتلال الجنوب وتصفية شعبه على مراحل واحلال مستوطنينهم مكان شعب الجنوب وباختصارهؤلاءالعساكرالمحتلين هم
    خلايانائمه وولائهم للمخلوع المحروق اللص الكبير مدمرالجنوب وللاسف بالاتفاق مع بعض المرتزقه من الجنوبيين ولكن نقول لهم ان
    الجنوب العربي الجديد الفيدرالي والاتحادي قادم والهويه الجنوبيه الاصليه لاالمفروضه علينا وبمساعدة من يسمون قاده جنوبيين منتجات
    النبته الخبيثه الشيطانيه اليمني الاشتراكي حوشي هؤلاءجالبين النكبات والكوارث للجنوب العربي الذين سوف تلاحقهم لعنات الاجيال
    الجنوبيه وسوف بورثون لابناابناءابنائهم الخزي والعار ولن يضيع حق وله اصحاب يناضلون لاسترداده وتجارب الشعوب وثوراتهااكبردليل
    ولاوحله بالغصب ومها حاول الاحتلال واعوانه واعلامه المرتزق الاويجي وقت ويرحل ومعه اذنابه والايام بينناانشاءالله

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *