التخطي إلى المحتوى
أسباب اقتتال الحوثيين فيما بينهم بالحديدة

بوابة حضرموت / متابعات

version4_11201411141726

 

ذكرت صحيفة “الشرق الاوسط” أن القيادي الحوثي المكنى بـ”أبي يحيى”، المسؤول الأمني لنادي الضباط بالحديدة الذي يُعد معتقلاً لجماعة الحوثي، قتل بالاضافة إلى مقتل 3 صيادين وإصابة آخرين جراء الاشتباكات التي دارت بين قيادات من قادة ميليشيات الحوثي بمدينة الحديدة؛ في ميناء الاصطياد بمدينة الحديدة في خلاف على المشتقات النفطية.

 

 
وأوضحت الصحيفة أن مجموعة حوثية تتبع القيادي الحوثي المكنى بـ(أبي محمد) هاجمت مجموعة أخرى تتبع القيادي الحوثي الآخر المكنى بـ”أبي مالك” يقودها مسلح يكنى بـ”أبو إسرافيل”، وكان القياديان الحوثيان قد اختلفا على كيفية تقاسم البنزين الذي سرقاه وهدد كلٌ منهما الآخر.

 

 
وفي الوقت الذي صعدت المقاومة التهامية الشعبية من هجماتها النوعية ضد المسلحين الحوثيين في كل مدن ومحافظات إقليم تهامة، مطالبين بخروجهم من تهامة ككل ومن جميع المرافق التي سيطرت عليها بما فيها ميناء الحديدة، ثاني أكبر ميناء في اليمن بعد ميناء عدن.

 

 
من جانبه، قال مصدر أمني إنه “بعد رفض مدير قسم شرطة الرازقي بمدينة الحديدة حجز المسلحين الحوثيين لمواطنين مدنيين في سجن القسم، أقدمت ميليشيات الحوثي باقتحام قسم الشرطة وقامت بإدخال مختطفين لسجن القسم بعد كسر أقفاله وأفراد وضباط القسم قاموا بمغادرة المبنى احتجاجًا على ذلك وعناصر من الميليشيات الحوثية حلت محلهم بعد ذلك”.

 

 
وأضاف “مدير قسم شرطة الرازقي بالحديدة العقيد علي العبد لي، رفض دمج أفراد الميليشيات الحوثية مع أفراد القسم وبلغ إدارة شرطة المحافظة بذلك، بالإضافة إلى رفض مدير القسم وجميع الضباط فيه احتجاز أي مواطن في سجن تابع للدولة دون أي مسوغ قانوني، ولم نتلقَ أي رد من إدارة شرطة المحافظة”.

 

 
وأشارت “الشرق الأوسط” إلى أن “مسلحين استهدفوا بناية خلف مستشفى السلخانة، شمال مدينة الحديدة بقذيفتين (آر بي جي)، وأنهم استهدفوا بذلك قياديًا حوثيًا في المبنى الذي تضرر بشكل كبير بسبب الهجوم ولا تفاصيل حتى كتابة الخبر عن عدد سقوط القتلى والجرحى”.

 

 
وأوضحت أن “المسلحين الحوثيين يستمرون في اغتيال المواطنين المدنيين في محطات البترول واستخدام الرصاص الحي لتفريقهم، وإنهم بقيادة شخص يدعى “أبو أحمد” في مدينة الحديدة، قاموا بإطلاق الرصاص الحي على المواطنين بمحطة المقنزأ بمديرية التحيتا، وقاموا بمنع السيارات والدراجات النارية من شراء الوقود بالسعر الرسمي، لأنهم بذلك يريدون بيعه بالسوق السوداء، الذي وصل إلى أكثر من أربعة أضعاف؛ أي ما يقدر في المائة الدولار الأميركي سعر الـ20 لترًا، وإن الجماعة قامت بتعبئة براميل تتبع الأشخاص المقربين منهم وأرغموا الأهالي الذين يريدون الشراء على الشراء منهم بسعر السوق السوداء”.

 

 
وأكدت الصحيفة نقلا عن مصادر وصفتها بـ”الخاصة” أن “جماعة الحوثي في مكتب الحوثيين بمحافظة الحديدة بصدد تجميد عمل مشرف الجماعة الذي يدعى بـ(نائف أبو خرفشة) وبأن هناك ترتيبات لتعيين مشرف آخر بديلاً عنه، وذلك بسبب تورط أبو خرفشة في قضايا فساد بعدما وجدوه وقد كون ثروة في فترة توليه الإشراف على مكتب الحوثيين بالمحافظة، ومن ضمن قضايا الفساد المتورط فيه الاستيلاء على المشتقات النفطية المخصصة لبعض محطات البنزين في الحديدة وبيعها لتجار السوق السوداء، الموالين للحوثيين أو المتحوثين”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *