التخطي إلى المحتوى
المتحدث باسم قوات صالح يلجأ إلى اختلاق الأكاذيب للتغطية على حالة الإحباط التي بدأت تعصف بتلك القوات

بوابة حضرموت / متابعات

yp27-06-2015-530615

 

قال العقيد الركن / عبد الحكيم الصفواني، الناطق بإسم قوات “الحرس الجمهوري” الموالية لعلي عبد الله صالح، إن تلك القوات تمكنت من تدمير أكثر من 32 موقع عسكري سعودي في نجران وجيزان وعسير، فضلا عن تدمير منطقتي القيادة والسيطرة في نجران وعسير وقاعدة خميس مشيط الجوية، وكذا تدمير لوائين عسكريين سعوديين بشكل كامل حد وصفه.

وأضاف في تصريح نشرته صفحة متخصصة بنقل أخبار قوات صالح على موقع “فيس بوك” أنها حصلت على غنائم “لا تعد ولا توصف”، من بينها دبابات وعربات حديثة ومخازن سلاح وغيرها.

وهدد الصفواني بخوض حرب استنزاف ضد القوات السعودية، مشيرا إلى القوات الموالية لصالح، تقوم بالانسحاب من جميع المواقع السعودية التي يستولون عليها خشية أن يستهدفها طيران التحالف، مشيرا إلى أن تلك القوات تمكنت من امتصاص الهجمات الجوية بنسبة 90%.

وعن الجبهة الداخلية، أفاد ناطق قوات صالح، أنها تمكنت من استعادة العاصمة الاقتصادية عدن بالكامل، بما في ذلك محيطها، بالإضافة إلى محافظتي شبوه وأبين، وكذا كامل مديريات محافظة الضالع، مشيرا إلى أن قوات الحرس الجمهوري الموالية لصالح، قامت بتأجيل معركة مدينة الضالع، خوفا على الأهالي.

وكشف أن عمليات الحرس الجمهوري تواصل الليل بالنهار لإعداد وتجهيز الخطط لاقتحام مدينة الضالع بأقل الخسائر من المدنيين، مشيرا إلى أنه في القريب العاجل سيتم تطهير مدينة الضالع حسب زعمه.

وعن تعز، قال الصفواني، إن قوات الحرس الجمهوري تمكنت من استعادة كل المواقع الاستراتيجية في المحافظة، فضلا عن قتل نجل قائد المقاومة الشعبية حمود المخلافي وشقيقه، مشيرا إلى أن الكثافة السكانية في تعز تشكل معضلة أمام قوات الحرس الجمهوري.

كما أشار إلى سيطرة الحرس الجمهوري على محافظة الجوف.

وأضاف الصفواني: ” أمابالنسبة لقدرات الجيش والحرس الجمهوري نطمئنكم بأنه لم يستخدم في كل تلك العمليات البطولية لا تتعد 10% من قدراتنا القتالية”، مشيرا إلى أن تلك القوات قادرة على الدخول في حرب استنزاف طويلة مع الأطراف المناوئة لصالح.

واعتبر متابعون تلك التصريحات مجرد أكاذيب تهدف إلى رفع معنويات قوات الجيش الموالية لصالح، والتي بدأت في التململ نظرا لحالة الإنهاك التي باتت عليها، بالإضافة إلى سطوة المليشيات الحوثية عليها.

مشيرة إلى أن خير دليل على أكاذيب ناطق الحرس الجمهوري، أن المعركة لا تزال على أشدها في عدن، وتعز ومناطق أخرى، بينما هو يزعم أن قواته قد حررت كامل تلك المحافظات.

كما سخر متابعون من مزاعم ناطق الحرس، حول وقف عملية اقتحام الضالع خشية على المدنيين، مشيرين إلى الجرائم التي ارتكبتها تلك القوات بحق الأهالي المدنيين في عدن وتعز وغيرها من المحافظات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *