التخطي إلى المحتوى
صالح والحوثيون يتلقون ضربة قوية من مقاومة آزال

بوابه حضرموت / متابعات

1

 

أعلنت “المقاومة الشعبية” في “إقليم آزال”، شمالي اليمن، عن تنفيذ 45 عملية استهدفت الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع، علي عبد الله صالح، خلال 14 يوماً في محافظتي صنعاء (الضواحي) وذمار.

 

 

وحسب بيان لـ”المقاومة”، الجمعة، فقد أسفرت الهجمات خلال هذه الفترة عن مقتل 36 شخصاً بينهم قيادات بالإضافة إلى إصابة حوالى 90 من مليشيات الحوثي وصالح وتدمير 15 طقماً.

 

 

وحسب الإحصائية، جرى تنفيذ 23 عملية في محافظة ذمار، أسفرت عن مقتل قياديين اثنين وثلاثة أفراد وجرح أكثر من 30، وتدمير 10 أطقم، تركزت في مناطق جبل الشرق، ورصابة وجهران ومعبر.

 

 

وفي صنعاء، نفذت “المقاومة” 22 عملية في مناطق “بني مطر” و”همدان” و”الحيمة الداخلية والخارجية” و”أرحب” و”مناخة”، وتنوعت بين هجمات بقنابل يدوية أو بالرصاص وكمائن استهدفت مقار ودوريات.

 

 

وتُطلق تسمية “إقليم آزال” على صنعاء ومحافظات مجاورة لها، وفقاً للتقسيم الفيدرالي، الذي أقره مؤتمر الحوار الوطني، ولم يتم الاستفتاء عليه. وتعد هذه المحافظات مركزاً رئيسياً لنفوذ الحوثيين وصالح.

 

 

وكانت “المقاومة الشعبية” في إقليم “آزال” قد أصدرت بياناً في 11 يونيو/حزيران الحالي أعلنت فيه تدشين نشاطها، بتنفيذ هجمات مباغتة على مواقع أو مقار أو أطقم مسلحة في محافظتي صنعاء وذمار.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *