التخطي إلى المحتوى
هذا هو الوقت الأمثل لممارسة الرياضة في رمضان
بوابة حضرموت / متابعات
219
نقبل خلال شهر رمضان على شرب كميات كبيرة من المياه أثناء وجبتى السحور والإفطار، لكن ما علاقة الإكثار من شرب المياه بزيادة الوزن؟
يقول الدكتور عاطف أبوزيد، أستاذ التغذية العلاجية بالمركز القومى للبحوث: أظهرت الدراسات الحديثة أن الماء يلعب دورًا مهمًا في فقدان الوزن؛ لأن الماء يساعد على زيادة إفراز هرمون النورادرينالين الذي يزيد من نشاط الجهاز العصبي، ويزيد من حرق الدهون.

ويضيف “أبوزيد” أن الماء يساعد على التخلص من الوزن الزائد، كما أن شعور العطش يُترجم في الدماغ على أنه علامات جوع؛ لذلك يجب شرب كوبين من الماء على الأقل للتأكد من أنه عطش لا غير، كما أن الماء يملأ حيز في المعدة مما يقلل كمية تناول الطعام.

 

 

من ناحية أخرى أكدت المدربة الرياضية فاطمة شحرور في حديث مع موقع لها الإلكتروني، أنه في الأيام العادية، يفضل ممارسة الرياضة عند الصباح لتحفيز الجسم على حرق الدهون، ومده بالنشاط والطاقة خلال النهار، بينما في شهر رمضان على الصائم ممارسة الرياضة قبل الإفطار بساعة تقريباً إذا أراد حرق الدهون والسعرات الحرارية لأنه خلال هذا الوقت تكون عملية الأيض سريعة، ما يسمح بحرق كميات كبيرة من الدهون. أما إذا كان يريد المحافظة على لياقته البدنية فقط فعليه ممارسة الرياضة بعد الإفطار بساعتين.

 
وأشارت فاطمة إلى أن “المشي خفيف على العضل، وبالتالي هو أسهل الأمور التي يمكن ممارستهم أثناء الصيام، إضافة إلى بعض الحركات الخفيفة” مثل ركوب الدراجة ونط الحبل او بعض الحركات السويدية التي لا ترهق الصائم.
وعن موضوع العطش، أكدت أنه “لا يمكن الهروب من هذا الأمر، ولكن يمكن التخفيف من حدة العطش من خلال الحركات الخفيفة، وممارسة الرياضة في الأماكن المقفلة والمكيفة، وبعيداً عن الشمس”.

 
وشددت المدرية على أن المعتاد على ممارسة الرياضة لا يمكنه التوقف هذا الشهر،  ويكفي أن يمارس الحركات الخفيفة التي لا تحتاج إلى مجهود جسدي كبير، لأن التوقف فجأة يرهق الجسد، إضافة إلى أنه إذا عاد إلى الرياضة بعد إنتهاء الصوم يعود إلى نقطة الصفر، وهذا يضرّ الجسم بشكل كبير.

 
وتابعت “عادة المدربون يمارسون الرياضة الخفيفة خلال الصيام للحفاظ على قوة أجسامهم”.

 
يشار أن التمرينات الرياضية وحدها لا تكفي للحفاظ على صحة الجسم، وحمايته من السمنة خلال رمضان بل يجب التنبه أيضاً إلى كمية الأكل ونوعه، وتجنب الأطعمة الدسمة والسكريات، وأيضاً عدم الإفراط في الأكل منذ الإفطار حتى ما قبل السحور للقضاء على الخمول والشعور بالحيوية والنشاط.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *