التخطي إلى المحتوى
حميد الأحمر يهاجم السعودية لرفضها التعامل معه ويصفها بالحمقاء لتخليها عن “المخلوع”

بوابة حضرموت / خاص 

1422993009

 

علمت “بوابة حضرموت” من مصادر خاصة عن توجيه حميد الأحمر وتحريضه لوسائل إعلام وإعلاميين يتبعونه منذ وقت مبكر بشن هجوم إعلامي على المملكة العربية السعودية لقيامها بعدم التعامل معه .

 

وشن الصحفي عباس الضالعي الموالي للشيخ حميد الأحمر هجوم حاد على المملكة العربية السعودية في مقال كتبه موجها إليها تهمة الارتباك في الملف اليمني وابتزاز شخصيات يمنية – حد قوله – .

 

واتهم الضالعي في هجومه على المملكة أنها تتعامل معهم بتعالي وأنهم قد “ملوا وطفشوا” من هذا الاسلوب – حد قوله – مضيفا أنها ستفقد وزنها في الداخل اليمني في تهديد واضح من قبل الأحمر للملكة السعودية .

 

وتابع الصحفي الموالي لحميد الأحمر هجومه على القيادة السياسية السعودية قائلا أنها اعتمدت على ضباط ومستشارين غير مؤهلين وبسبب تصرفاتهم الحمقاء جعلوا السعودية تخسر علاقتها بالرئيس السابق وأبناء عبدالله الأحمر .

 

واستغرب ناشطون من التحول السياسي الذي انتهجه حميد الأحمر تجاه المملكة وتحسره على الرئيس المخلوع صالح الذي عمل على تجويع شعبه وقتله عبر تسليم الدولة إلى مليشيات خطيرة على الأمن اليمني والإقليمي .

التعليقات

  1. صدق من قال أن اكبر ثروة عند عفاش هوا الغباء المتدفق بكثرة لدى عقليات كائنات وقطعان الاخوان ،، فعلى سبيل المثال كيف يمكنا فهم أو تفهم أن الاسرة الحاكمة المتمثلة بآل سعود هيى من تريد إعادة رموز وقيادة الاخوان إلى الواجهة الرئيسية بعدما أماتتهم مرتين لكي يتصدرون المشهد نظرا” لما يتمتعون به الاخوان من دهاء وحكمة وحنكة في الإنتحار والتفخيخ والتكفير ومن ثم القضاء على الحوثي والمخلوع ،،، بس هادي هو ذي رفض هذا المقترح ،، ولا قد كان الترب أقبل متور ومتشنج لآينفط من راس النخر على الحوافيش وقال ياويلهم إذا ما قروش سكته ويتعوذوا من الشيطان ويحترموا شرعية هادي والمبادرة الخليجية ممثلة بجلالة اخوه خادم الحرمين الشريفين الله يحفظه ويجبره بعيالة ، حرام لا يبرت أبتهم برت ، -_- ! طبعا” هذا ترجمة مقال الاخ عباس الضالعي باللهجة الشعبية حق اصحاب ماويه والعدين ،،، بس الشيئ الملفت في فحوى هذه الخزعبلات المتباكية مع سوء حظها ، هوا ذلك التناسي الساذج في حقيقة أن فاقد الشيئ لا يعطيه ، وذي ما يقعش لأمه ما يقعش لخالته ، ومابش للبن من صياد حتى وإن خدشة ، ولو كان الترب أو علي محسن أو هاشم الاحمر فيهم خير كان ما سقطة العاصمة صنعاء خلال نصف ساعة بيد جماعة الحوثي ، ف بالله هل يعقل أن يصدر هذا المقال المتناقضة أبجدياته مع احداثه دون أن يفكر كاتبه ولو جزئيا” من ما يريد إيصاله للقارء بمعنى هل ماينسجه من أقاويل متهافتة هل هيى بواقع الأمر حلم أم علم أم إنها أظغاث احلام ! بصراحة هذا الشيئ بعينه ما يحز بالنفس .

  2. كلكم سرق يادحابشه حكمتم صنعاء والشمال كلوا باسم حاشد واليوم تبون تحكموا الشمال والجنوب باسم الحوثية علي بن علي نفس الحراميه ماتوا الآباء ورثوا الأبناء نفس المهنه روحوا لكم يازيود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *