التخطي إلى المحتوى
جملة من كلمتين لأمير الكويت تطغى على حادثة تفجير مسجد الصادق وتنتشر في شوارع الكويت (صورة)

1297

 

 

لقيت جملة مؤلفة من كلمتين، قالها أمير الكويت عقب التفجير الذي استهدف مسجد الصادق في العاصمة الكويت، يوم الجمعة الماضي، اهتماماً واسعاً وتداولاً لافتاً بين الكويتيين، لتتحول إلى ما يشبه الشعار الرسمي للدولة الخليجية.

وكان أمير البلاد، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، قد وصل إلى موقع الحادث الذي تسبب في مقتل 27 شخصاً وإصابة أكثر من 200 شخص، بعد وقوعه بقليل، حيث نقلت عنه وسائل الإعلام المحلية قوله للحاضرين” “هذولا عيالي” (هؤلاء عائلتي).

ولقيت الجملة التي حاول أمير الكويت من خلالها فيما يبدو تأكيد الوحدة الوطنية للكويتيين فور استهداف مسجد لشيعة الكويت، تداولاً لافتاً على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل الكويتيين الذين يخشون من انتقال الاضطرابات المذهبية في دول الجوار إلى بلدهم المستقر.

وفي وقتٍ لاحق، انتشرت الجملة على لافتات ضوئية منتشرة في شوارع الكويت، قبل أن تنتشر صور تلك اللافتات بشكل لافت على مواقع التواصل الاجتماعي أيضاً.

وعلى موقع “تويتر” أطلق مغردون كويتيون هاشتاكاً بعنوان “#هذولا_عيالي” ليلقى تفاعلاً لافتاً من قبل المغردين الذين بدوا أكثر تمسكاً بوحدة بلادهم بعد تعرضها لهجوم ذو طابع طائفي.

ويقول مراقبون، إن شخصية أمير الكويت، ظلت على الدوام صمام أمان في البلد الخليجي الذي قلما يعيش بدون أزمة سياسية بين الحكومة والمعارضة، ولديه ثنائيات متعددة، بينها الحضر والقبليون، والمواطنون والبدون.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *