التخطي إلى المحتوى
تصريح للعميد عسيري بخصوص مفاوضات الهدنة وسير العمليات

بوابة حضرموت 

6bbfdaa9-9f36-4f1b-a3a1-f43065cd7cda

 

أكد المتحدث باسم قوات التحالف المستشار بمكتب وزير الدفاع العميد الركن أحمد عسيري: أن العمليات العسكرية في اليمن لا تزال تسير حسب وتيرتها من أجل تحقيق كافة أهدافها، التي تتمثل بإعادة الشرعية وحماية المدنيين ومساعدة الشعب اليمني الشقيق في الخروج من الأزمة التي يعيشها جراء انتهاكات الميليشيات الحوثية وأتباع علي عبدالله صالح.

 

 

وقال عسيري لصحيفةـ «الشرق» السعودية : أن هناك حملات إعلامية مغرضة في الطرف الآخر تعمل على ترويج الشائعات ونقل الأخبار الكاذبة تستهدف دور المملكة في الجانب العسكري والإنساني الإغاثي في اليمن، لذلك نتمنى أن يتم استسقاء المعلومات من مصادرها سواء التي تختص بقيادات الحكومة الشرعية في الجمهورية اليمنية، أو من لدنا نحن في قوات التحالف، وكما اعتدتم نحن نتحدث بكل وضوح وشفافية وهذا هو مبدأنا ونهجنا.

 

 

وحول مفاوضات الهدنة أوضح عسيري: أن الهدنة أمر سياسي، ونحن نؤكد دائماً أن من أبرز أهدافنا هو حماية المدنيين ومنع دخول الميليشيات الحوثية للمدن والتصدي للميليشيات الحوثية وحماية حدود المملكة العربية السعودية.

 

 

وأشار عسيري إلى أن المملكة العربية السعودية وفي ظل هذه الأزمة لم تتأخر يوماً عن تقديم المساعدات الإنسانية والمعونات للشعب اليمني الشقيق، وأن الميليشيات الحوثية وأتباعها تعطل وصول المساعدات الإنسانية والإغاثية الموجهة للشعب اليمني الذي يعاني أوضاعا معيشية صعبة، مبيناً في الوقت نفسه أن جهوداً ستتضاعف في سبيل إعانة المستحقين الذين ازدادت أوضاعهم سوءا بسبب الاضطرابات السياسية، وأن جهود الإغاثة الإنسانية للمناطق المتضررة في اليمن ستتواصل بالتنسيق مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية للشعب اليمني وسيقوم فريق من برنامج الغذاء العالمي بإيصال تلك المساعدات الغذائية إلى المناطق المتضررة في مختلف محافظات الجمهورية.

التعليقات

  1. الدماء اليمنية تراق اكثر من مائة يوم والعالم يتفرج ويستمتع والخﻻفات السياسية تبيع وتشتري فيها والسعودية تفرح بقتل وزيادة الفرقة بين ابناء الوطن اذا كنت تريد الخير لليمن فﻻ تزيدوا الفتن فيها ﻻن الله سوف يقتص لك الدماء من كل الذي ساهموا في سفقها حتي بكلمة ونسال الله اطفاء الفتنة في اليمن وحقن دماء اليمنين في كل انحاء اليمن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *