التخطي إلى المحتوى
تصريحات جديدة ومهمة للعميد العسيري

بوابة حضرموت / متابعة خاصة 

00123516

 

قال العميد أحمد عسيري المتحدث بأسم قوات التحالف العربي أن الهدنة ستكون ضارة لليمن ان لم يكن هناك آلية لتنفيذها عن طريق نشر مراقبين للإشراف عليها على الأرض ورصد من سيحاول خرقها .

واضاف في تصريحات للعربية قبل قليل أن التحالف غير ملزم بالهدنة إن لم يكن هناك ضمانات بالتزام مليشيا الحوثي بها .مشيرا الى أن المليشيات لم تعلن حتى الآن إلتزامها بها.

كم أكد على دعم المقاومة الشعبية لمواجهة المليشيات الحوثية في المدن.

 

بدوره، صرح وزير الخارجية اليمني رياض ياسين، لـ«الشرق الأوسط» بأن الهدنة التي أعلنتها الأمم المتحدة «هي دعوة منهم، وليست من الحكومة اليمنية». وقال ياسين: «إن على الأطراف المتحاربة على الأرض، أن تلتزم بالهدنة وعدم إعاقتها، وأولهم الحوثيون وحلفاؤهم»، مضيفا أن الحوثيين وحلفاءهم من أتباع صالح، قدموا ضمانات «غير واضحة» للمبعوث الأممي.

وتابع قائلا: «اليوم كان هناك قصف على مدينتي عدن وتعز، من قبل الميليشيات الحوثية، وأتباع الرئيس المخلوع صالح بالصواريخ (الكاتيوشا)، والمقاومة الشعبية تتجه للعمل في الدفاع عن أراضيها».

وأكد وزير الخارجية اليمني أن الحكومة اليمنية ليست ضد أي هدنة إنسانية، بل إن هدفها الأساسي هو إغاثة الشعب اليمني، وإنما نشدد على ضرورة ألا يستغل الحوثيون هذه الهدنة من أجل انتشار قواتهم وتعزيز مواقعهم. وذكر ياسين أن الهدنة ستستمر إلى نهاية شهر رمضان «وفي حال ظهور جدية في التعامل من قبل الحوثيين وحلفائهم، ربما ستمدد».

 

من جانبه، قال المتحدث باسم قيادة مجلس المقاومة في عدن علي الأحمدي ﺇﻥ ﺍلهدنة التي يتم ﺍﻟﺘﺸﺎﻭﺭ حولها ﺣﺎﻟﻴﺎ، لا تعني المقاومة في ﺣﺎﻝ ﺍﺳﺘﻤﺮ الحوثيون والمقاتلون الموالون للرئيس السابق علي عبد الله صالح، متمركزين في المدينة، مشددًا على أن «مطلب ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ هو ﺍﻧﺴﺤﺎﺏ ‏القوات المعتدية ﺑﺸكل كامل». كذلك، قال ممثلون عن القبائل اليمنية الموالية للشرعية، إن استمرار المواجهات العسكرية والدخول في مزيد من المعارك مهما كانت التبعات سيكون أفضل من القبول بهدنة تبقي على مكتسبات التمرد على الأرض كما هي دون تغيير. وقال عبد الواحد الواحدي شيخ منطقة الواحدي في محافظة شبوة، لـ«الشرق الأوسط» إن «القبائل قادرة على الصمود في المواجهات مع الميليشيات الحوثية المتمردة والقوات التابعة للرئيس السابق، وإنها (القبائل) انتصرت في الكثير من المعارك، وتمكنت من أسر المئات من عناصر القوات الباغية».

 

في غضون ذلك، قالت مصادر سياسية يمنية في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» إن «القيادة العسكرية المشتركة» لميليشيات «الحوثي – صالح» أعدت خططًا لحشد مزيد من المتطوعين من المحافظات الشمالية ونقلهم إلى الجبهات بهدف السيطرة الكاملة على محافظتي مأرب وشبوة المنتجتين لكميات كبيرة من النفط والغاز.

التعليقات

  1. كيف هدنة مع ناس معروف عنهم الغدر و عدم الوفاء بل قد رايتم كيف تعاملو مع الهدنة السابقة؟

  2. هاه مااعجبكم تعليقي لانه اصابكم في الصميم ولكن للعلم العملاءدائما متخوفين واعصابهم متوتره

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *