التخطي إلى المحتوى
كيف نجى صالح من قبضة الجاسوس “نانكلي “؟…وماهي اسرار الفتيات الاسبانيات اللاتي اعترفن بدورهن بمحاولة الاغتيال

بوابة حضرموت / متابعات

19-400x259

 

ضمن سلسلة يوم النكبة اليمنية 17 يوليو تناول الكاتب عبدالعزيز النقيب قصة رجل المخابرات الاسباني الذي جندته مخابرات عربية لاغتيال علي صالح .
ويتناول الكاتب النقيب على صفحتة بالفيس بوك كل يوم قصة – ويكشف عن معلومات مهمة عن حياة الرئيس المخلوع صالح .

 
نص المنشور :
نبيل نانكلي هو اسباني من اصل سوري جندته مخابرات عربية بعيد حرب ٩٤ لاغتيال عفاش من خلال استغلال نقطة ضعف المخلوع كزير نساء و كانت العملية ماشية بحسب الخطة و تم دس الفتيات الاسبانيات و السوريات من خلال نانكلي و تم تزويدهن بالسم الذي يشربنه و ينتقل الى المخلوع و يعطين الترياق خلال ٤٨ ساعة و لكن نانكلي شرب و انتشى و خرج الشارع و اختلف مع اناس في شارع عبدالمغني و اخرج سلاح و لانه مراقب فقد تم الشك فيه و تفتيش غرفته و وجدوا اشياء تدل على تورطه او ربنا دسوا شيئا الا ان الضربة اتت من الفتيات اللائي اعترفن بكل شيء و لان قضية البنات خطيرة فقد تم ابرام صفقة ان يطلقن مقابل سكوتهن و بالنسبة للقواد الجاسوس فيتم اتهامه بالتجسس و تم محاكمته و الحكم بالاعدام في ثلاث الا ان المخلوع لم يقر الاعدام و ظل يستغل و يبتز الاسبان و الدولة الشقيقة بهذه الورقة و كسب الكثير و قام الاسبان بالقبض على صفقة سلاح سرية كان صالح يتاجر بها و عرفت بقضية صورايخ سكود و ظل موضوع نانكلي موضوع على جدول اعمال اي زائر غربي و في النهاية استسلمت اسبانيا لشروط المخلوع و دعته لزيارتها و نفذت له كل ما طلب و خصوصا فدية كبيرة غير معلنة و تم اقفال الملف من جانب الاسبان الا ان عفاش اخذ بثاره و قتل سبعة اسبان بيد القاعدة
طبعا قضاء و اعلام عفاش عمل القضية قضية ارهاب و تفجيرات

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *